اكثر من 4100 انتهاك حوثي في القطاع الصحي خلال 4 سنوات

١ شهر مضت ٢٤
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

وثقت شبكة حقوقية يمنية أكثر من 4100 انتهاك حوثي طال القطاع الصحي خلال الفترة الممتدة من مايو 2017 حتى مايو 2021 في 15 محافظة يمنية.

وذكرت “الشبكة اليمنية للحقوق والحريات” في تقرير، أنها وثقت الجرائم والانتهاكات التي طالت المرافق والقطاعات الصحية في صنعاء وعمران وحجة وصعدة ومأرب والجوف والمحويت والبيضاء وذمار وإب وريمة وتعز والحديدة ولحج وأمانة العاصمة صنعاء.   وأفادت أنه تم توثيق 4121 انتهاكاً طالت المرافق الصحية والمستشفيات والعاملين في المجال الصحي خلال الفترة من مايو 2017 وحتى مايو 2021.   وشملت الانتهاكات القتل المباشر للكادر الطبي والمسعفين والإصابات وجرائم الاعتقال والإخفاء القسري التي طالت الأطباء والممرضين، بالإضافة إلى الإعدامات الميدانية والاعتداءات الجسدية وإغلاق المرافق الصحية والمستشفيات.   كما شملت الانتهاكات أيضاً الاستهداف المباشر بقذائف الهاون ومدافع الهوزر وصواريخ الكاتيوشا، وتفجير وتفخيخ المنشآت الصحية والاستيلاء على المساعدات الإغاثية الطبية، ونهب المستشفيات، وبيع الأدوية في الأسواق السوداء وحرمان المدنيين منها.   ورصد الفريق الميداني للشبكة 62 حالة قتل، منها 29 حالة قتل طالت أطباء، و14 حالة قتل طالت ممرضين، و19 حالة قتل لسائقي سيارات الإسعاف.   كما سجلت 87 حالة إصابة، بينها 32 حالة إصابة لأطباء، و19 حالة إصابة لممرضين، و36 حالة إصابة لسائقي سيارات الإسعاف.   وأفاد التقرير بأن جرائم وانتهاكات ميليشيات الحوثي لم تقتصر على القتل والإصابة بل تعدت ذلك إلى الاعتقال والاختطاف والإخفاء القسري لعشرات الأطباء والمسعفين واتخاذ البعض منهم دروعاً بشرية مما يعرض حياتهم للمخاطر.   وذكر أن الفرق الميدانية رصدت 167 حالة اعتقال واختطاف، وقد تم اختطاف أغلبهم أثناء تواجدهم في المستشفيات والمراكز الطبية أو عياداتهم الخاصة. وأضاف التقرير: “إلى جانب الاختطافات والاعتقالات غير القانونية، مارست ميليشيات الحوثي جريمة الإخفاء القسري حيث قامت بإلقاء القبض على بعض من الأطباء والممرضين بشكل قهري ورفضت الكشف عن أماكن اعتقالهم والاعتراف بحرمانهم من حريتهم، حيث رصد الفريق 19 حالة إخفاء قسري”.   وقام الفريق الميداني للشبكة برصد 1240 حالة انتهاك طالت المنشآت الصحية والمستشفيات، تنوعت بين التمترس في المنشآت الصحية واستخدامها ثكنات عسكرية.   وسجّل الفريق 732 حالة إغلاق واقتحام طالت المراكز الصحية والمستشفيات والعيادات الخاصة والصيدليات، و229 حالة تدمير جزئي نتيجة القصف العشوائي، و137 حالة استيلاء وتمترس، و36 حالة تدمير كلي نتيجة القصف الصاروخي وقذائف المدفعية والدبابات، و65 حالة نهب وعبث، بالإضافة إلى 12 حالة تفخيخ وتفجير، و29 حالة استهداف مباشر لسيارات الإسعاف.   كما سجل الفريق قيام الميليشيات الحوثية باستخدام سيارات الإسعاف في نقل جنودها وعتادها العسكري والتنقل بين الجبهات.   ورصد التقرير أيضاً تحويل المساعدات الطبية إلى “مجهود حربي” للميليشيات الحوثية.   كما رصد الفريق الميداني قيام ميليشيات الحوثي بفصل 569 موظفاً من الكوادر والموظفين والأطباء والممرضين ممن لا يؤمنون بأفكارها، وتعيين “أتباعها من محافظة صعدة والذين لا يملكون أدنى معايير الكفاءة بينهم 174 طبياً، و312 إدارياً، و83 ممرضا”، وفق التقرير.   وبحسب “الشبكة اليمنية للحقوق والحريات”، فقد حرمت الميليشيات الحوثية أكثر من 48 ألف موظف في القطاع الصحي من الحصول على مرتباتهم، إضافة لتعرض ما يقارب 200 شركة ومؤسسة خاصة تعمل في مجال الأدوية والمستلزمات الصحية للمضايقات من الحوثيين، في حين فقد نحو 50% من الصيادلة وظائفهم وتوقف النشاط الاستثماري خصوصاً في مجال التصنيع والاستيراد الدوائي.
  1. الاخبار
  2. اخبار اليمن