أسباب وأعراض إصابة النساء بـ«الإيدز» وطرق الوقاية منه

١ شهر مضت ٢٢
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

الثلاثاء 27/يوليو/2021 - 11:11 م

الإيدز الإيدز

أصدر الاتحاد الأفريقي، أمس الاثنين، دراسة  حول عدد الإصابات الجديدة والوفيات المرتبطة بفيروس نقص المناعة البشرية “الإيدز” في العقد الماضي وتداعياته على صحة المرأة، وسلطت الدراسة الضوء على فشل استراتيجية مكافحة الفيروس في القارة الأفريقية.


وعلى الرغم من أن التاريخ يظهر أن إصابة الرجال بوباء فيروس نقص المناعة البشرية أكثر من النساء، إلا أن الدراسة الجديدة بينت أن نصف الأشخاص المصابين بفيروس المناعة البشرية أو الإيدز من الإناث، وإذا استمرت الإصابات الجديدة للنساء بفيروس نقص المناعة البشرية بمعدلاتها الحالية في جميع أنحاء العالم، فقد يفوق عدد النساء المصابات بالفيروس قريبًا عدد الرجال المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية.

ما الذي يعرض النساء لخطر الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز)؟


غالبية حالات الإصابة الجديدة بفيروس نقص المناعة البشرية بين النساء ناتجة عن سلوكيات جنسية ؛ وما يقرب من اثنين من كل ثلاث حالات عدوى جديدة في النساء هي نتيجة الاتصال الجنسي غير المحمي، فأثناء الجماع بين الجنسين، عادة ما تتعرض النساء للسوائل الجسدية أكثر من الأزواج الذكور، هذا يضع النساء في خطر متزايد للإصابة بالعديد من الأمراض المنقولة جنسياً، بما في ذلك فيروس نقص المناعة البشرية.

ـ كما أن تعاطي المخدرات بالحقن الذي يتضمن مشاركة الإبر أو غيرها من المعدات مع شركاء الحقن يعرض النساء أيضًا لخطر الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية.


- مشاركة الحقن والأدوات الطبية بشكلا عام يرفع خطر إصابة النساء بالفيروس.


ما هي أعراض فيروس نقص المناعة البشرية أو الإيدز؟


كثير من الناس لا تظهر عليهم أعراض عندما يصابون بفيروس نقص المناعة البشرية لأول مرة قد يعاني بعض الأشخاص من مرض شبيه بالإنفلونزا بما في ذلك الحمى والصداع والتعب وتضخم الغدد الليمفاوية في غضون شهر أو شهرين بعد التعرض للفيروس، عادة ما تختفي هذه الأعراض في فترة مدتها  أسبوع إلى شهر وغالبًا ما يتم الخلط بينها وبين أعراض عدوى فيروسية أخرى.

قد لا تظهر الأعراض الأكثر شدة لمدة 10 سنوات أو أكثر، حتى خلال فترة عدم ظهور الأعراض ،و يكون الفيروس نشطًا داخل جسم الشخص ويمكن أن ينتقل إلى شخص آخر.

ومع تدهور جهاز المناعة، تبدأ مجموعة متنوعة من المضاعفات في الحدوث، وتشمل  العلامات الأولى للعدوى تضخم العقد الليمفاوية الكبيرة أو "الغدد المتورمة" التي قد تتضخم لأكثر من ثلاثة أشهر.


بينما الأعراض الأخرى للعدوى تظهر من أشهر إلى سنوات قبل ظهور الإيدز، وتشمل نقص الطاقة أو التعب، وفقدان الوزن، والحمى المنخفضة الدرجة المتكررة والتعرق الليلي، وعدوى الخميرة المتكررة (في الفم)، بالإضافة إلي الطفح الجلدي أو الجلد المتقشر الذي يصعب شفاؤه، وفقدان الذاكرة على المدى القصير.

تعاني النساء من أعراض إضافية للمرض أكثر من الرجال 


تتشابه معظم أعراض مرض نقص المناعة المكتسبة بين الرجال والنساء، و يمكن أن تعاني النساء المصابات بفيروس نقص المناعة البشرية من أعراض إضافية تحدث في كثير من الأحيان وتشمل هذه:

عدوى الخميرة المهبلية
-الالتهابات المهبلية الأخرى مثل التهاب المهبل الجرثومي، الأمراض التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي. 
-عدوى فيروس الورم الحليمي البشري (HPV) التي تسبب الثآليل التناسلية ويمكن أن تؤدي إلى سرطان عنق الرحم ؛ مرض التهاب الحوض (PID)
-عدوى الأعضاء التناسلية للمرأة وتغيرات الدورة الشهرية

ما هو الفرق بين فيروس نقص المناعة البشرية والإيدز؟

يشير مصطلح الإيدز إلى المراحل الأكثر تقدمًا من الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية، ففي حالة الإصابة بالإيدز تكون هذه العدوى شديدة وأحيانًا مميتة لأن جهاز المناعة يتلف جهاز المناعة بسبب فيروس نقص المناعة البشرية بحيث لا يستطيع الجسم محاربة العدوى.
و تشمل أعراض العدوى الشائعة لدى المصابين بالإيدز ما يلي:

السعال وضيق التنفس
النوبات وقلة التنسيق
صعوبة أو ألم في البلع
أعراض عقلية مثل الارتباك والتفكير
الإسهال الشديد والمستمر
حمى
فقدان البصر
الغثيان والمغص والقيء
فقدان الوزن
التعب الشديد
صداع شديد
غيبوبة
الأشخاص المصابون بالإيدز معرضون بشكل خاص للإصابة بأنواع مختلفة من السرطان. 


كيف يمكن للمرأة أن تقلل من فرص إصابتها بفيروس نقص المناعة البشرية؟


-عدم ممارسة الجنس بين الأزواج بدون حماية 
-عدم استخدام أدوية الحقن.
- البعد عن تعدد العلاقات لأنه طالما يقومان الزوجان بممارسة الجنس مع بعضهما البعض فقط وكلاهما غير مصاب بالإيدز فليس هناك خطر من إصابة أحدهما بالإيدز

هل يوجد علاج شافى لفيروس نقص المناعة (الإيدز)؟


حاليا ، لا يوجد علاج لفيروس نقص المناعة البشرية ( الإيدز) سيحتاج الأشخاص المصابون بفيروس نقص المناعة البشرية إلى علاج مدى الحياة، أفضل العلاجات في الوقت الحالي هي مجموعات من الأدوية الموصوفة.
تشمل هذه الأدوية العلاج المضاد للفيروسات ومثبطات الأنزيم البروتيني وأدوية أخرى تساعد الأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية على البقاء بصحة جيدة.

إذا كنت حاملًا ومصابًا بفيروس نقص المناعة البشرية ، فهل سيصاب طفلي أيضًا بفيروس نقص المناعة البشرية؟


يمكن لمعظم النساء المصابات بفيروس نقص المناعة البشرية حماية أطفالهن من الإصابة أثناء الحمل، حيث بإمكان  العلاج المناسب قبل الولادة التقليل من خطر نقل الأم المصابة بفيروس نقص المناعة البشرية الفيروس إلى طفلها إلى أقل من 1 في المائة، ويكون العلاج أكثر فاعلية عندما يبدأ في وقت مبكر من الحمل.
ويجب على الأمهات المصابات بفيروس نقص المناعة البشرية عدم إرضاع أطفالهن لأن فيروس نقص المناعة البشرية ينتقل بهذه الطريقة في بعض الأحيان.

  1. الاخبار
  2. لايف ستايل