«الجارديان» ترصد احتفالات التونسيين بقرارات قيس سعيد وإنهاء حكم الإرهابية

٢ اشهر مضت ٢٣
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

الأربعاء 28/يوليو/2021 - 07:08 م

الحياة تعود لطبيعتها الحياة تعود لطبيعتها في تونس

رصدت صحيفة "الجارديان" البريطانية، ردود فعل الشارع التونسي على قرارات الرئيس قيس سعيد الأخيرة والتي تسببت في الإطاحة بجماعة الإخوان الإرهابية من الحكم بعد إقالته رئيس الوزراء الموالي لحركة النهضة هشام المشيشي وتجميد عمل البرلمان الذي يترأسه زعيم الحركة راشد الغنوشي.
وعلى عكس ما كان يأمل الحزب الإخواني، فقد ظهرت الفرحة بين جموع الشعب التونسي بعد التخلص من حكمهم الذي دام لعقد من الزمن شهدت فيه البلاد شتى أنواع الفساد والقمع.
وذكرت الصحيفة، أن المارة بدأوا يمارسون أعمالهم ولا يهتمون كثيرًا بما حدث وفي معظم أجزاء تونس، كان المزاج شبه احتفالي.
وأكدت الصحيفة أن الشعب كان شاهدا على فشل الإسلاميين، بعد أن أدى بطء وتيرة التغيير إلى إرهاق العديد من المواطنيين، ودفع التباطؤ العالمي الذي قاده فيروس كورونا البعض إلى الإرجاء إلى يقين حكم الرجل القوي على التعهدات بمستقبل أكثر إشراقًا من قبل القادة السياسيين.
وفي ساحة شعبية، تتنافس الأكشاك المؤقتة على مساحة مع سيارات الأجرة والدراجات البخارية ، قال عبد الرزاق قسومة ، 53 عاما ، إنه يؤيد قرار الرئيس. قال: "القرارات صحيحة بنسبة 99٪".
وأضاف عن البرلمان: "لقد فقدوا ثقة الناس، إنهم بحاجة إلى المزيد من الشباب، البرلمان مطلوب، لا يمكن أن يكون لديك بلد بدون البرلمان ، لكنه يحتاج إلى الثقة".
وعلى طول الشارع المزدحم، أشار فراس جالاح ، الطالب البالغ من العمر 24 عامًا ، إلى أن التدخل الذي وصفه المسئولون المنتخبون بأنه انقلاب، قد فات موعده، قائلا: "كان ينبغي أن يكون على هذا النحو منذ 10 سنوات، هؤلاء السياسيون الفاسدون نهبوا المال ولم يفعلوا شيئًا، عليك أن تذهب وترى مستشفياتنا، سوف يصدمونك، انظر إلى مستشفياتنا ومنازلنا وسياراتنا فهذا خطأ."

  1. الاخبار
  2. اخبار عربية ودوليه