تونس: الاعتداءات المتكررة على الأقصى تنذر بانفلات الأوضاع وتهدد أمن المنطقة

١ شهر مضت ١٥
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

الأربعاء 28/يوليو/2021 - 08:37 م

الأقصى الأقصى

بحث مجلس الأمن الدولي، اليوم الأربعاء، في جلسة مفتوحة، انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي واعتداءات مستوطنيه في الضفة بما فيها القدس.

وعقد مجلس الأمن جلسته بطلب من دولة فلسطين، وناقش فيها أيضا استمرار الحصار الإسرائيلي على الشعب الفلسطينى في قطاع غزة، إضافة لما يعانيه الأسرى في سجون الاحتلال، وفقا لما نقلته وكالة وفا الفلسطينية.

وقال مندوب تونس في مجلس الأمن الدولي طارق الأدب: "لقد نجحت المجموعة الدولية في تخفيف الأزمة الأخيرة الناجمة عن العدوان على غزة، بالتوازي مع ما شهدته الضفة الغربية ولا تزال، خاصة القدس الشرقية، من انتهاكات جسيمة بحق المواطنين، فإن إمعان المستوطنين الإسرائيليين في انتهاكاتهم لحرمة المسجد الأقصى والاعتداء على سكان البلدة القديمة، ومضي سلطات الاحتلال في مخططاتها الاستيطانية يبعث على الانشغال الشديد إزاء انفلات الأوضاع مجددا، وما ينتج عن ذلك من تداعيات خطيرة على الأمن والاستقرار في المنطقة".

وجدد الأدب دعوة تونس إلى المجموعة الدولية ومجلس الأمن بتحمل مسؤولياتهم بموجب القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان،  منوها إلى أن انتهاكات الاحتلال من شأنها تقويض أي فرصة لتحقيق السلام العادل والشامل والدائم في المنطقة.

وشدد الأدب على ضرورة المساءلة عن تنفيذ قرارات مجلس الأمن في الأراضي الفلسطينية وسياسة الإفلات من العقاب.

وتابع: "في ظل ما يشهده الوضع الميداني فإنه بات من الضروري كأعضاء مجلس الأمن، إيجاد الصيغ والسبل من أجل استئناف المفاوضات وتنفيذ قرارات مجلس الأمن".

وجدد السفير التونسى دعوته "الرباعية الدولية" لمضاعفة جهودها للمساعدة في تهيئة آفاق السلام لإنهاء الاحتلال، وتجسيد الدولة الفلسطينية ذات السيادة وعاصمتها القدس الشرقية، وتعزيز مقومات الأمن والاستقرار في المنطقة.

واختتم كلمته قائلا: "محاولة فرض الوقع لن تغير شيئا، عدا عن تهديد السلم والأمن الدوليين، وستظل تونس تؤكد على دعمها المبدئي للشعب الفلسطيني في استرداد حقوقه التي لا تسقط مع مرور الزمن".

  1. الاخبار
  2. اخبار عربية ودوليه