الاحتياطي الاتحادي: تعافي الاقتصاد الأمريكي يمضي في مساره رغم قفزة كورونا

٢ اشهر مضت ١٧
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

الأربعاء 28/يوليو/2021 - 10:36 م

الاقتصاد الأمريكي الاقتصاد الأمريكي

قال مجلس الاحتياطي الاتحادي، اليوم الأربعاء، إن الاقتصاد الأمريكي ما زال في مساره على الرغم من زيادة في الإصابات بفيروس كورونا.

وأضاف البنك المركزي الأمريكي، في بيان، بعد اختتام اجتماع للسياسة النقدية استمر يومين: "مع تحقيق تقدم في التطعيمات وسياسة قوية للدعم، فإن مؤشرات النشاط الاقتصادي والتوظيف تزداد قوة".

وأشار مجلس الاحتياطي إلى أنه ما زال لديه ثقة بأن مسعى التطعيم الجاري "سيقلل تداعيات الأزمة الصحية العامة على الاقتصاد" وسيسمح بالمضي قدما في إعادة فتح قوية.

وفي بيان وافقوا عليه بالإجماع، قال صانعو السياسة النقدية لمجلس الاحتياطي الاتحادي أيضا: إنهم يمضون قدما في مناقشات بشأن موعد لتقليص مشتريات البنك المركزي من السندات البالغة 120 مليار دولار شهريا.

واعترف مجلس الاحتياطي للمرة الأولى بأن الاقتصاد اتخذ خطوة نحو هدفه لخفض مشترياته من سندات الخزانة الأمريكية البالغة 80 مليار دولار والأوراق المالية المدعومة برهون عقارية البالغة 40 مليار دولار والتي يشتريها كل شهر للإبقاء على تكاليف الاقتراض الطويلة الأجل منخفضة للمستهلكين والشركات.

وقال مجلس الاحتياطي: "الاقتصاد حقق تقدما ولجنة السوق المفتوحة الاتحادية ستواصل تقييم التقدم في الاجتماعات المقبلة"، وهي عبارة تشير إلى خفض محتمل لمشتريات السندات في وقت لاحق هذا العام أو في أوائل 2022.

وقال مجلس الاحتياطي أيضا: إن ارتفاع التضخم ما زال نتيجة "لعوامل عابرة"، وهو ما يعني أنه ليس خطرا وشيكا.

وأبقى المركزي الأمريكي على سعر الفائدة القياسي للاقراض لليلة واحدة قرب الصفر وترك أيضا برنامجه لمشتريات السندات بدون تغيير. 

جدير بالذكر أنه تتصدر الولايات المتحدة دول العالم من حيث عدد الإصابات، تليها الهند ثم البرازيل وفرنسا وروسيا وتركيا والمملكة المتحدة وإيطاليا وإسبانيا وألمانيا والأرجنتين وكولومبيا وبولندا وإيران والمكسيك.

كما تتصدر الولايات المتحدة دول العالم من حيث أعداد الوفيات، تليها البرازيل والمكسيك والهند والمملكة المتحدة وإيطاليا وروسيا وفرنسا وألمانيا.

وتتضمن الأعراض الشائعة للمرض الحمى والسعال وضيق النفس، أما الآلام العضلية وألم الحلق فليست أعراضًا شائعة. 

وتتراوح المدة الزمنية الفاصلة بين التعرض للفيروس وبداية الأعراض من يومين إلى 14 يومًا، بمعدل وسطي هو خمسة أيام.

وقالت منظمة الصحة العالمية إن اللقاحات توفر أملًا جديدًا، ويجب استخدامها كأداة وقاية رئيسية من قبل البلدان والأفراد، ويتم الآن تقديم لقاحات كوفيد- 19 في جميع بلدان إقليم شرق المتوسط البالغ عددها 22 بلدًا، لكن التحديات قائمة في البلدان التي تواجه حالات طوارئ، بما في ذلك سوريا واليمن.

وحذرت الصحة العالمية من أن زيادة حالات الإصابة بفيروس كورونا في العديد من دول الشرق الأوسط قد تكون لها عواقب وخيمة، إذ يفاقمها انتشار سلالة دلتا من الفيروس وقلة توفر اللقاحات المضادة له.

يشار إلى أن فيروس كورونا المستجد أو (كوفيد- 19) ظهر في أواخر ديسمبر 2019 في مدينة "ووهان" الصينية في سوق لبيع الحيوانات البرية، ثم انتشر بسرعة مع حركة انتقال كثيفة للمواطنين.

  1. الاخبار
  2. اخبار عربية ودوليه