«فويس أوف أمريكا»: سكان تيجراي يفتقرون للرعاية الطبية

١ شهر مضت ١٣
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

الخميس 29/يوليو/2021 - 03:56 م

الازمة الصحية في الازمة الصحية في تيجراي

حذرت منظمة الصحة العالمية من أن ملايين الأشخاص في منطقة تيجراي التي تمزقها النزاعات في شمال إثيوبيا يفتقرون إلى الرعاية الصحية الأساسية ويواجهون خطر الإصابة بالمرض، حيث تمكنت الوكالة من الوصول إلى جزء صغير منهم فقط.

وبحسب شبكة "فويس أوف أمريكا"، فهناك حوالي 3.8 مليون شخص في تيجراي في حاجة إلى المساعدة الصحية. 

وترغب منظمة الصحة العالمية، في توسيع نطاق خدماتها الصحية لمساعدة 2.3 مليون شخص على الأقل هذا العام ، لكن تم الوصول إلى 87 الف شخص فقط منذ الأول من مايو.

وقالت المتحدثة باسم منظمة الصحة العالمية، فضيلة الشايب إن نقص السيولة والوقود، ومحدودية الوصول، وانعدام الأمن، ونضوب المخزونات الطبية هي بعض من العديد من العقبات التي تعرقل عملية منظمة الصحة العالمية المنقذة للحياة.

وأضافت الشايب “أن أكثر ما يهمنا هو حقيقة أنه موسم الكوليرا والكوليرا مشكلة في المنطقة، الحصبة والملاريا وبالتالي يجب توفير الرعاية الصحية للأشخاص المصابين من النزاع الحالي وأيضًا للأشخاص الذين يحتاجون إلى المساعدة، فعلى سبيل المثال، النساء الحوامل والمرضعات والأطفال الذين حصلوا على التطعيم، كلها احتياجات ملحة للغاية”.

ويقول مسئولو مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة إن حوالي 24 ألف لاجئ إريتري محاصر في معسكرين في إقليم تيجراي بشمال إثيوبيا معرضون لخطر كبير مع تصاعد القتال بين الجماعات المسلحة.
وقبل شهرين، وصلت الجولة الأولى من حملة التطعيم الفموي ضد الكوليرا إلى أكثر من مليوني شخص من أصل 4 ملايين مستهدف. 

وتقول الشايب إن عقد جولة ثانية هو المفتاح للوصول إلى المزيد من الأشخاص المعرضين للخطر.

ومع ذلك، تقول شايب إن الحملة لا يمكن أن تحدث إذا لم تتمكن منظمة الصحة العالمية من الحصول على إمدادات كافية من اللقاح والحفاظ على سلسلة تبريد لتخزين الجرعات. 

وتشير إلى أن هذا صعب لأن الحصول على الكهرباء غالبًا ما يكون غير متوفر ومخزون الوقود يتضاءل.

وأضافت أن حالات العنف المتعددة أو التهديدات بالعنف ضد العاملين في مجال الإغاثة تعرقل الجهود المبذولة لاتخاذ إجراءات للاستجابة للأمراض المحتملة الوبائية، بما في ذلك الكوليرا والحصبة والملاريا وكورونا.

ووفقًا للشبكة، فان هناك مشكلة أخرى تثير القلق العميق وهي ارتفاع مستوى سوء التغذية الحاد الوخيم في منطقة تيجراي. 

وتقول الشايب إنه في الأسبوعين الأولين من هذا الشهر ، تم إدخال 458 طفلاً يعانون من سوء التغذية الحاد إلى مراكز تحقيق الاستقرار للحصول على رعاية متخصصة.

وأضافت الشايب: “عندما يصاب طفل بسوء التغذية الحاد ويصاب بمرض مثل الملاريا والحصبة، فإن هذا في الحقيقة حكم بالإعدام على هذا الطفل، لدينا 92 مركزًا لتحقيق الاستقرار في السابق، لكن لدينا 23 مركزًا فقط عاملة، والآن ستكون هناك حاجة إلى 200 مركز إضافي لمعالجة المخاطر الصحية لسوء التغذية”.

وقبل أكثر من 9 أشهر، شنت القوات الحكومية الإثيوبية هجومًا عسكريًا للسيطرة على منطقة تيجراي، وفي ظل هذه الظروف، تقول منظمة الصحة العالمية إن استعادة الخدمات الصحية صعبة للغاية، وتقول إن المرافق الصحية تضررت، ونُهبت المعدات ودُمرت ، والأدوية الأساسية غير متوفرة.

بالإضافة إلى ذلك، تقول إن العديد من العاملين الصحيين لم يعودوا متاحين لأنهم لا يتلقون رواتبهم ويواجهون مخاطر من ظروف الفوضى السائدة.

  1. الاخبار
  2. اخبار عربية ودوليه