رفضوا الذهب وحصدوا الاحترام.. رياضيون عرب قاطعوا اللعب مع إسرائيليين خلال 30 عاما

١ شهر مضت ٢٠
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

انسحاب مصارعي الجودو الجزائري فتحي نورين، والسوداني محمد عبد الرسول، قبل أيام من المشاركة في دورة الألعاب الأولمبية (طوكيو 2020) رفضا لمواجهة مصارع إسرائيلي لم يكن الأول من نوعه في عالم الرياضة.

مسيرة الانسحابات التي بدأت منذ عام 1991، عبرت عنها صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية بالقول: "العرب يجعلون منّا أضحوكة بانسحابهم أمام لاعبينا، توجد كل أنواع اتفاقات السلام والحبر الذي يكاد ينتهي بالطابعة من كثرة النسخ، أما على الأرض فيثبت الرياضيون العرب أن إسرائيل بنظرهم ليست موجودة".

البداية جزائرية

ـ عام 1991، رفض بطل أفريقيا في الجودو الجزائري مزيان دحماني المشاركة في بطولة العالم للجودو في برشلونة بعد أن أوقعته قرعة الدور الأول أمام منافس إسرائيلي.

ـ تكرر الأمر عام 1992 من اللاعب الجزائري نفسه في دورة الألعاب الأوليمبية التي جرت في إسبانيا أيضًا.

ـ أثناء احترافه بصفوف كلوب بروج البلجيكي وافق حارس مرمى منتخب مصر السابق نادر السيد على السفر إلى إسرائيل لمواجهة فريق هابوئيل حيفا في منافسات الدور الأول لبطولة أوروبا للأندية أبطال الكأس 1999-2000، لكنه اشترط عدم المشاركة في المباراة.

ـ وقتها لم يكن نادر السيد يحمل جواز سفر بلجيكيًّا، ورفض تأشيرة دخول إسرائيل على جواز سفره المصري وبالفعل كانت التأشيرة عبارة عن ورقة خارجية ملحقة بجواز سفره.

ـ بعد انتهاء عقده الرسمي مع فريق غنتشلر بيرليغي صيف عام ‏2003، رفض لاعب كرة القدم المصري أحمد حسن ارتداء قميص فريق غلطة سراي التركي الذي يضم بين صفوفه اللاعب الإسرائيلى حاييم بن ريفيفو.

ـ عام 2003، رفض مصارع الجودو الجزائري عمر رباحي مواجهة منافس من إسرائيل في بطولة العالم، ما سمح للأخير بمواصلة المنافسة، فيما خرج رباحي مبكرا منها.

ـ عام 2009، رفض مروان الشماخ لاعب كرة القدم المغربي في فريق بوردو الفرنسي آنذاك، اللعب في إسرائيل أمام فريق مكابي حيفا.

ـ في أكتوبر/تشرين الأول عام 2011، انسحبت المصارعة الجزائرية مريم بن موسى من بطولة العالم، التي أقيمت في العاصمة الإيطالية روما، بعد أن أوقعتها القرعة مع الإسرائيلية شاهار ليفي تحت وزن 52 كيلوغراما.

ـ أيضا وفي البطولة ذاتها، ضحت المبارزة التونسية عزة بسباس خلال مباراة الدور النهائي لمونديال كاتانيا (جنوب ايطاليا) للمبارزة، ورفضت التتويج العالمي بالذهب، على مبارزة الإسرائيلية نعوم ميرتس، وعزت بسباس قرارها إلى أنه: "من أجل عيون أطفال فلسطين".

ـ وفي بطولة العالم للتايكوندو في مايو/أيار 2011 المقامة بمدينة غونغو الكورية الجنوبية، رفض المصارع الجزائري زكريا شنوف (18 عاما)، منازلة منافسه الإسرائيلي آدم ساجير، في وزن أقل من 63 كيلوغراما، وفضّل الخروج من الدور الأول للبطولة.

ـ تكرر رفض لاعب الجودو المصري رمضان درويش لوزن 100 كيلوغرام مصافحة خصومه الإسرائيليين، مثلما حدث في يونيو/حزيران 2011.

ـ وفي 2012 بالدور ربع النهائي ببطولة الجائزة الكبرى للجودو في ألمانيا، رفض درويش مصافحة منافسه إريك زائيفي، وهو ما تكرر أيضا من درويش عام 2015 في دور الترضية لبطولة الجائزة الكبرى للجودو "غراند سلام" والتي أقيمت في مدينة باكو بأذربيجان.

ـ وفي ديسمبر/كانون الأول 2018، رفض درويش أيضا مصافحة منافسه بيتار بلشيك، ورئيس اتحاد الجودو الإسرائيلي موشيه فونتي.

منتخب الهوكي

ـ في عام 2012، أثيرت ضجة إثر إعلان منتخب الهوكي المصري رفضه اللعب ضد إسرائيل، في إطار فعاليات بطولة العالم للهوكي، التي أقيمت في أوروغواي.

ـ وفي العام نفسه، انسحب لاعب المنتخب المصري للجودو أحمد عوض أمام الإسرائيلي طيل بلاكير، خلال منافسات بطولة العالم التي أقيمت بالنمسا عام 2012.

ـ فبراير/شباط 2012، وفي بطولة العالم للجودو المقامة بمدينة دوسلدورف الألمانية، والمؤهلة لأولمبياد لندن 2012، رفض اليمني علي خصروف (المصنف 62 عالميا) النزال ضد خصمه الإسرائيلي لوزن تحت 60 كيلوغراما.

ـ في بطولة رومانيا المفتوحة للمعاقين 2012، انسحب الكويتي عوض الحربي بطل تنس الطاولة للمعاقين، من نصف النهائي رفضا للعب أمام منافسه الإسرائيلي جيفا ليران.

ـ ومن الكويت أيضا، وفي 2013 انسحب لاعب التايكوندو الكويتي، عبد الله الفرهود، من بطولة السويد الدولية، بعدما رفض مواجهة لاعب إسرائيلي، ضمن منافسات الدور الثاني للبطولة.

ـ في يونيو/حزيران 2013، رفضت المصرية إيناس يوسف مصافحة لاعبة المصارعة الإسرائيلية إليانا كارتيش، التي هزمت المصرية ببطولة الجائزة الكبرى.

محمد صلاح وأبوتريكة (مواقع التواصل الاجتماعي)

أبو تريكة وصلاح

ـ في الدور التمهيدي الثالث، لمسابقة دوري أبطال أوروبا عام 2013، رفض محمد صلاح نجم ليفربول الإنجليزي، مصافحة لاعبي فريق مكابي تل أبيب، عندما كان لاعبا في فريق بازل السويسري، وتعلل وقتها بربط حذائه، وفي نهاية المباراة أسرع صلاح إلى غرفة خلع الملابس دون أن يصافح أو يبدل قميصه مع أي من لاعبي الفريق الإسرائيلي، كما جرت العادة في مثل هذه اللقاءات.

ـ وفي مارس/آذار 2014، انسحب لاعب المنتخب السعودي للتايكوندو فهد السميح من دور الـ32 في التصفيات المؤهلة لأولمبياد الشباب بالصين، المقامة في تايوان بسبب المواجهة التي كانت ستجمعه بلاعب إسرائيلي.

ـ في أغسطس/آب 2014، رفضت لاعبة التنس المصرية آلاء سعد مصافحة نظيرتها الإسرائيلية المهزومة نيكول تروسمان بعدما تغلبت عليها ضمن منافسات أولمبياد الشباب بالصين.

ـ وفي المصارعة الرومانية هزم المصارع المصري عبد اللطيف منيع، اللاعب الإسرائيلي ناور جاريلاشفيلي ورفض مصافحته أيضًا ببطولة العالم للشباب في أغسطس/آب 2014 بكرواتيا.

ـ رفض محمد أبو تريكة، نجم المنتخب المصري السابق، المشاركة في مباراة ودية مع نجوم العالم كانت مقررة في سبتمبر/أيلول 2014، بدعوة من بابا الفاتيكان، بسبب مشاركة الإسرائيلي يوسي بنايون، واكتفي في تعليقه على الرفض بالقول: "نحن نربي أجيالاً".

ـ في 2015، رفض النجم المغربي يونس بلهندة، لاعب نادي دينمو كييف الروسي، السفر للعب في إسرائيل مع فريقه، وادعى المرض تفاديا لإمكانية توقيع عقوبة عليه من الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) بسبب خلط الرياضة بالسياسة.

ـ في عام 2015، انسحب البطل الليبي في لعبة الجودو محمد الهادي الكويسح، من بطولة العالم المقامة في كازاخستان، بعد أن أسفرت قرعة منافسات وزن 60 كيلوغراما، عن مواجهته للاعب إسرائيلي.

ـ في 2016، قرر المنتخب الوطني النسوي الجزائري لكرة الجرس الانسحاب من دورة الألعاب الأولمبية بريو دي جانيرو البرازيلية بعدما أوقعته القرعة في مواجهة منتخب إسرائيل.

ـ في الدورة نفسها، وفي وزن فوق الـ100 كيلوغرام، فضل لاعب الجودو المصري إسلام الشهابي تحمّل التوبيخ من اللجنة الأولمبية على أن يصافح خصمه الإسرائيلي أوري ساسون، بعد أن خسر أمامه، ليودع البطولة من الدور الأول.

ـ في العام نفسه، رفض المصري لاعب الجودو أيضًا أحمد وحيد مصافحة لاعب إسرائيلي في بطولة الجائزة الكبرى بألمانيا.

ـ في بطولة العالم للشطرنج، رومانيا 2016، قرر التونسي محمد حميدة (10 سنوات) الانسحاب رافضا ملاقاة لاعب إسرائيلي.

ـ في الدورة نفسها أيضا، قرَّرت بطلة الجودو السعودية جودي فهمي الانسحاب من الدور الثاني، ضمن منافسات الجودو في وزن 52 كيلوغراما، بعد أنْ وضعتها القرعة بمواجهة اللاعبة الإسرائيلية "جيلي كاهن".

ـ في البطولة الدولية للجودو في أبو ظبي 2017، رفضت المغربية عزيزة شكير تحية منافستها الإسرائيلية شيرا ريشوني، وانسحبت فور انتهاء نزالهما، ما دفع لاعبي الجودو الإسرائيليين، إلى تغيير ملابسهم الرياضية التي تحمل الحروف الأولى لإسرائيل "آي إس آر" واستبدلوا بها "آي جيه إف" (IJF) وهي الحروف الأولية للفدرالية الدولية للجودو.

ـ ضمن بطولة العالم للجودو التي أُقيمت في مدينة أغادير المغربية 2018، فضَّلت المصارعة الجزائرية أمينة بلقاضي بطلة أفريقيا بوزن أقل من 63 كيلوغراما، الانسحاب من البطولة بعد أن أوقعتها القرعة بمواجهة لاعبة إسرائيلية.

ـ وفي عام 2018 أيضا انسحبت لاعبة الشطرنج الجزائرية صبرينة لطرش من البطولة العالمية للشطرنج التي جرت في جورجيا، بعد أن أوقعتها القرعة مع الإسرائيلية أليكسندروفا أليكسندرا في الجولة الخامسة من المنافسات.

التضحية بالذهب

ـ في بطولة العالم لرياضة "المواي تاي بوران" (Mwai Thai Boran) 2019، المقامة في تايلند، فضّل الملاكم اللبناني يوسف عبود (23 عاما) التضحية بالميدالية الذهبية، وقرر الانسحاب بعد أن تأهل لمواجهته لاعب إسرائيلي.

ـ كما قرَّر لاعب المنتخب العراقي لرياضة "المواي تاي بوران" علي الكناني، الانسحاب من البطولة ذاتها، بعد أن أوقعته قرعة الدور نصف النهائي في مواجهة خصم إسرائيلي.

ـ 27 أغسطس/آب 2019، رفض مصارع الجودو الجزائري فتحي نورين، خلال الجولة الثالثة من بطولة العالم للجودو في اليابان، مواجهة خصمه الإسرائيلي "بوتبول طاهار"، بعد أن وضعتهما القرعة وجها لوجه.

ـ في البطولة الدولية للملاكمة 2019، المقامة في روسيا، لوزن أقل من 69 كيلوغراما، وبعد أن اختارتها القرعة لمواجهة لاعبة إسرائيلية، رفضت الملاكمة التونسية ميساء العباسي (20 عاما)، النزال وفضلت الانسحاب.

رفض المصافحة

ـ في البطولة نفسها وفي الدور نصف النهائي وزن 81 كيلوغراما، رفض المصري محمد عبد العال مصافحة نظيره الإسرائيلي ساجي موكي الذي حصد الميدالية الذهبية في البطولة.

ـ 5 أبريل/نيسان 2021، رفض مصارع الجودو الجزائري عبد الرحمن بن عمادي، مواجهة المصارع الإسرائيلي لي كوشمان، في فئة تحت 90 كيلوغراما، من أجل الحصول على الميدالية البرونزية في الجائزة الكبرى للجودو بمدينة أنطاليا التركية.

ـ 23 يوليو/تموز 2021، أعلن مصارع الجودو الجزائري فتحي نورين انسحابه من المشاركة في دورة الألعاب الأولمبية (طوكيو 2020) رفضا لمواجهة اللاعب الإسرائيلي بوتبول طاهار ضمن منافسات وزن 73 كيلوغراما.

ـ 24 يوليو/تموز 2021، قرر الاتحاد الدولي للجودو إيقاف نورين، ومدربه عمار بن يخلف.

ـ بعد يومين فقط من انسحاب نورين لحق به المصارع السوداني محمد عبد الرسول الذي أعلن انسحابه في 26 يوليو/تموز 2021، من منافسات الجودو الأولمبية لتجنب ملاقاة الإسرائيلي "بوتبول طاهار" في الدور الثالث وزن 73 كيلوغراما للرجال.

  1. الاخبار
  2. اخبار سياسية