ضغوط على اسكتلندا لإعفاء أراضى الملكة إليزابيث من قانون الطاقة المتجددة

١ شهر مضت ٤٨
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

السبت 31/يوليو/2021 - 05:31 ص

الملكة اليزابيث الملكة اليزابيث

رفضت الحكومة الاسكتلندية نشر أي تفاصيل عن ضغط الملكة إليزابيث الثانية السري على الوزراء لأنه سيقوض "مظهر الحياد السياسي" الذي تتبناه الملك علنًا.


وبحسب صحيفة "الجارديان" البريطانية، فقد اعترف موظفو الخدمة المدنية بهذا الامر عندما رفضوا الكشف عن رسائل خاصة من محامي الملكة الاسكتلندي يُعتقد أنها توضح سبب رغبتها في تعديل مشروع قانون يتعامل مع الطاقة الخضراء في وقت سابق من هذا العام.


وكشفت الصحيفة، يوم الأربعاء أنه في فبراير، نجح محامو الملكة في الضغط على الوزراء الاسكتلنديين لتغيير مشروع قانون لإعفاء أرضها الخاصة من مبادرة كبرى لخفض انبعاثات الكربون.


ويعني الإعفاء أن الملكة، وهي واحدة من أكبر ملاك الأراضي في اسكتلندا، هي الشخص الوحيد في البلد غير المطلوب منه تسهيل إنشاء خطوط الأنابيب لتدفئة المباني باستخدام الطاقة المتجددة.


ووجد تحقيق أجرته صحيفة الجارديان أيضًا أن الملكة قامت بفحص 67 قطعة على الأقل من تشريعات هوليرود في اسكتلندا منذ عام 1999.


وتم الكشف عن الإعفاء الممنوح للملكة في مشروع قانون شبكات الحرارة لهذا العام في وثائق حصلت عليها ليلي همفريز، الباحثة الاسكتلندية الليبرالية الديمقراطية، بموجب قوانين حرية المعلومات.


ومع ذلك، منعت الحكومة الاسكتلندية إصدار وثائق أخرى من شأنها أن تلقي مزيدًا من الضوء على كيفية تأمين الملكة للإعفاء.


وقال مسئول كبير إن الحكومة الاسكتلندية تولي أهمية أكبر لحماية مناقشاتها الخاصة مع الملكة أكثر من كونها شفافة مع الجمهور.
 

وتابع: "لا يمكن أن تكون هناك مصلحة عامة في الكشف عن المعلومات التي من شأنها الإضرار بهذه العلاقة وتعطيل الاتصالات المستقبلية. بالإضافة إلى ذلك، هناك مصلحة عامة قوية في الحفاظ على الاتفاقية الدستورية طويلة الأمد التي تنص على أن المراسلات بين السيادة وحكومتها ذات طبيعة سرية".


وأضاف: "إذا أصبح محتوى هذه المشاورات معروفًا، فقد يؤدي ذلك إلى تقويض مظهر الحياد السياسي للملكة وبالتالي لا يمكن ممارسة حقوق السيادة بشكل فعال دون توقع السرية هذا".

  1. الاخبار
  2. اخبار عربية ودوليه