إذاعة فرنسا: بعد اتصال ماكرون الضغوط الدولية تتزايد على الحكومة الإثيوبية

١ شهر مضت ٤٤
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

الأحد 01/أغسطس/2021 - 06:20 ص

آبي أحمد آبي أحمد

اتصل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أمس السبت، برئيس الوزراء الإثيوبي ورئيس الحكومة السودانية عبد الله حمدوك بحسب الإليزية، حيث أعرب ماكرون عن  قلقه بشأن تصاعد القتال في شمال إثيوبيا وتطور الوضع الإنساني في تيجراي.

ووفقا لما نقلته اذاعة فرنسا: فان ماكرون قلق من تصاعد القتال، لا سيما منذ الهجوم على إقليم تيجراي التعبئة الهائلة لعناصر الميليشيات في منطقة أمهرة المجاورة، ما أثار مخاوف من اندلاع حرب أهلية.

 وقال الإليزيه في بيان صحفي : إن " الرئيس الفرنسي أشار إلى أن الوضع الإنساني المتدهور للغاية والحاجة إلى إيصال المساعدات إلى سكان تيغراي يتطلبان إجراءات قوية ".

ومن بين هذه الإجراءات رفع كافة القيود عن إيصال المساعدات حيث  تم إغلاق الطرق المؤدية إلى تيغراي من قبل الحكومة الإثيوبية منذ 18 يوليو والهجوم على قافلة برنامج الغذاء العالمي.

و لا تستطيع المئات من شاحنات برنامج الأغذية العالمي إيصال الطعام إلى هناك، رغم أن المجاعة قبل شهر أثرت على واحد من كل ستة أشخاص في الإقليم. وفقًا للأمم المتحدة، يعيش 90٪ من سكان المنطقة على المساعدات الخارجية .

في هذا السياق، تقول باريس إنها تدعم جهود مارتن غريفيث ، مدير مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية الموجود حاليًا في إثيوبيا . 

بعد اجتماع يوم الجمعة مع ديميكي ميكونين ، نائب رئيس الوزراء الإثيوبي ، من المقرر أن يزور ممثل الأمم المتحدة تيغراي ومنطقة أمهرة المجاورة.

من جانبهم، سترسل الولايات المتحدة سامانثا باور، مديرة الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية USAID، والمتوقعة في أديس أبابا خلال الساعات المقبلة.

وفي قلب هذه الزيارات نفس الطلب: فتح ممر إنساني للوصول إلى تيجراي وسكانها الستة ملايين.

وقد رفض نائب وزير الخارجية الإثيوبي الطلب وقال إنه أقرب إلى إغراء الغرب بتسليم أسلحة فعلية إلى متمردي تيجراي. 

لذلك يتزايد الضغط الدولي على السلطات الإثيوبية. 

  1. الاخبار
  2. اخبار عربية ودوليه