تقرير – لماذا تكره ابل التسريبات حول منتجاتها؟

١ شهر مضت ٢٢
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

شركة ابل عرفت دوماً بكونها شركة شديدة الصرامة والسرية فيما يتعلق بمنتجاتها وتكون مستاءة للغاية عندما يتم نشر تسريبات حول أي من منتجاتها القادمة في المستقبل.

تقرير - لماذا تكره ابل التسريبات حول منتجاتها؟

تقرير جديد نشره موقع The Motherboard سلط الضوء على أسباب كراهية ابل الشديدة عند نشر التسريبات وتقول بأنها تضر صناع الإكسسوارات والمستهلكين وحتى ابل نفسها.

شركة ابل خلال الآونة الأخيرة بدأت في إرسال خطابات عن طريق محاميها حول العالم إلى الأشخاص الذين يقومون بنشر تسريبات متعلقة بأجهزتها.

بحسب تقرير موقع Motherboard فإن تسريب أبعاد هواتف الايفون مثلاً يقوم بتضليل الشركات المصنعة للإكسسوارات مما يجعلها في الأخير تنتج إكسسوارات غير متوافقة مع أجهزة ابل.

يقدر حجم سوق الإكسسوارات الخاصة بأجهزة ابل المختلفة في دول العالم بما يزيد عن 20 مليار دولار أمريكي.

سبب آحر يجعل ابل تكره التسريبات حول أجهزتها هو أن التسريبات المتلاحقة تجعل ابل غير قادرة على إحداث ضجة إعلامية كبيرة في كل مرة تعلن فيها عن إطلاق منتج جديد.

التسريبات التي تسبق مؤتمرات ابل تفقدها الكثير من الاهتمام، هذا الأمر بات واضحاً وجلياً خلال السنوات الأخيرة، ولم تعد مؤتمرات ابل تقدم شيئاً مفاجئاً لم تتناوله التسريبات الصحفية قبلها.

لذا ترى ابل أن الحفاظ على سرية المعلومات حول منتجاتها وإبقاء معلومات التصميم والأداء بعيداً عن أعين الصحافة والإعلام يمثل قيمة اقتصادية وتجارية كبيرة لها.

هل تضر الشائعات و التسريبات آبل حقاً ؟ حقائق من الماضي!

خلال الفترة الأخيرة ظهرت نماذج أولية تمت سرقتها من مصانع إنتاج هواتف الايفون وبيعها على الإنترنت.

بعد إرسال ابل خطابات أشبه بالتهديد إلى المسربين عبر المحامين التابعين لها، بدأت بعض حسابات التسريبات بالاختفتء من شبكات التواصل الاجتماعي أو الإعلان عن التوقف عن نشر تسريبات تخص ابل.

حتى الآن لم تتوقف التسريبات عن أجهزة ابل وخصوصاً هواتف ايفون 13 القادمة، ونتائج الحرب التي تشنها ابل على المسربين سوف نرى أثرها على المدى البعيد.

برأيك، هل سوف تتوقف التسريبات المتعلقة بأجهزة ابل مستقبلاً؟

The post تقرير – لماذا تكره ابل التسريبات حول منتجاتها؟ appeared first on اخبار التطبيقات والتقنية.

  1. الاخبار
  2. اخبار التكنولوجيا