«وورلد أطلس»: الجيش الإثيوبي دمر البنية التحتية لتيجراي

١ شهر مضت ١٨
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

الإثنين 02/أغسطس/2021 - 12:29 م

الجيش الإثيوبي الجيش الإثيوبي

قالت منظمة "وورلد أطلس" في تقرير نشرته عبر موقعها الإلكتروني إن الجيش الإثيوبي بالتعاون مع القوات الإريترية دمر البنى التحتية وتحديدًا البنى الزراعية في إقليم تيجراي المعارض مما يثير مخاوف حول مستقبل الإقليم الغذائي.

كيف بدأ صراع تيجراي

في عام 2018، بعد فترة من الاضطرابات والاحتجاجات المناهضة للحكومة، استقال رئيس الوزراء الإثيوبي، هايلي مريم ديسالين، من منصبه وحل محله آبي أحمد، وهو من عرق الأورومو.

وفي 4 نوفمبر 2020 شن الجيش الإثيوبي هجوم على معسكرات للجيش الاتحادي في تيجراي وألقى رئيس الوزراء باللائمة في هذا الهجوم على جبهة تحرير شعب تيجراي.

 حيث كانت الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي هي الفصيل المهيمن في الجبهة الديمقراطية الثورية للشعب الإثيوبي،  لكن هذه الهيمنة تعرضت للتهديد عندما تولى رئيس الوزراء أحمد السلطة. 

حيث أقال رئيس الحكومة الإثيوبية،  قادة حكومة  تيجراي من مناصبهم متهما إياهم بالفساد والقمع.

 كما أسس حزبًا سياسيًا جديدًا، حزب الازدهار، مخالفًا لصفوف الجبهة الديمقراطية الثورية للشعب الإثيوبي.

وتابعت المنظمة لقد تضمنت الحملة العسكرية التي قادها رئيس الحكومة الإثيوبية على إقليم تيجراي غارات جوية واجتياح بري، بالإضافة إلى ذلك، قيل إن القوات الإثيوبية الفيدرالية تتلقى مساعدة من إريتريا المجاورة. 

الصراع مستمر

مع تقدم القوات الإثيوبية الفيدرالية إلى تيجراي، فر عشرات الآلاف من اللاجئين من المنطقة إلى السودان المجاور، وفي غضون الأيام العشرة الأولى من الصراع، قُتل بالفعل مئات الأشخاص. 

ووصف اللاجئون الذين قابلتهم وسائل الإعلام، الفظائع الجماعية، بما في ذلك القتل العشوائي للمدنيين الذي يحدث في تيجراي، كما اتهموا الحكومة الإثيوبية بالتطهير العرقي، قائلين إن الحكومة تريد طرد التيجراي من مناطقهم الأصلية.

وفي 23 مارس الماضي، اعترف رئيس الحكومة الاثيوبية بتورط القوات الإريترية في القتال في تيجراي.

 في الواقع، قبل شهر واحد، اتهمت منظمة العفو الدولية لحقوق الإنسان القوات الإريترية بذبح مئات المدنيين في مدينة أكسوم المقدسة بتيجراي. 

وقبل أسبوعين من اعتراف أحمد بتورط القوات الإريترية، استخدم وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين مصطلح "التطهير العرقي" لوصف العنف في منطقة تيجراي.

  1. الاخبار
  2. اخبار عربية ودوليه