حوامل في زمن الوباء.. هواجس الولادة وكوابيس انتقال كورونا للجنين

١ شهر مضت ٤٥
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

باتت فوبيا الإصابة بعدوى فيروس كورونا تهدد نفسية النساء الحوامل، كثيرات تشغلهن هواجس حادة ترفع مؤشر القلق على صحة وسلامة الجنين، وهو ما دفعهن إلى تحصين عزلتهن في المنزل بكافة إجراءات الوقاية والتباعد الجسدي عن المخالطين والمحيطين. فهذه رقية محمد، مواطنة إماراتية 35عاماً، حامل في الشهر الثامن، قررت أن تقطع اتصالاتها مع العالم الخارجي، ملتزمة منزلها، يحاصرها القلق اليومي بين 4 حيطان من مقابلة أي زائر أو استلام طلبية دليفري من عتبة الباب أو الخروج إلى السوبر ماركت لقضاء حوائجها.

تعبيرية

تعبيرية

واعتبرت حوامل تواصلت "العربية.نت" معهن عن بُعد، أن خطة الحمل في هذا التوقيت لم تكن في حسبانهن، باتت تخيم في أذهانهن هواجس كثيرة، ومخاوف تشعل بالهن طوال الوقت، تمثل بحسبهن "تحدياً نفسياً"، حيث أصبح الفيروس يشكل "تهديداً" لحياتهن، ويخشين من التقاط العدوى وانتقالها إلى الجنين، خاصة مع المتحور الجديد "دلتا"، وترعبهن فكرة أن يأتيهن المخاض في وقت لا تكون المستشفيات مهيأة لاستقبال مرضى الطوارىء، ويعتقدن أنهن سيعانين كثيراً عند الإنجاب خاصة حين لا يسمح لهن باصطحاب مرافق يدعمهن عند لحظة الولادة، ويخالجهن قلق شديد أن يتم عزل الجنين حال شعرن بأي تعب صحي أو حتى أعراض انفلونزا عادية ما قد يضطر الأطباء لحرمانهن من فرصة الاطمئنان على المولود وإرضاعه طبيعياً.

تعبيرية

تعبيرية

شبح الملامسة وكوابيس الاختلاط

تلك أبرز علامات الاستفهام التي تؤذي نفسية المرأة الحامل في زمن كورونا، مما يفقدنهن رفاهية الاحتفال بقدوم المولود الجديد، ويجهض فرحتهن في استكمال طقوس استقباله، تماماً حسبما تقول د. عائشة عبدالمطلب، طبيبة نساء وتوليد، مؤكدة أن مناعة المرأة تضعف قليلاً في فترة الحمل مما يؤثر سلباً على سلامة الجنين، لذلك فإن احتمالية إصابتها بالفيروس يتسبب بخطر كبير على سلامة جنينها، ويمكن أن تنتقل إليه العدوى، وهو ما يثير لديها مخاوف تعكر صفوها، تجدها تعيش كل يوم على أعصابها، وتظل حذرة للغاية من "شبح الملامسة" و"كوابيس الاختلاط" بأي شخص.

وأضافت د. عائشة: "في خضم هذه التوجسات تخسر الكثير من مقومات الحياة، وتفقد شهيتها للطعام، عوضاً عن عجزها توفير ما تشتهيه من أطعمة وأكلات، وتواجه معاناة وسط ظروف منزلية وضغوطات أسرية نتيجة تواجد جميع أفراد العائلة تحت سقف واحد، فتحاول توزيع جهدها وتركيزها في تأمين احتياجاتهم وتلبية متطلباتهم من طبخ وتنظيف وتعقيم ومساعدة الأبناء على شاشات التعليم عن بُعد، من دون أن تغفل متطلبات الزوج".

تعبيرية

تعبيرية

سلامة الجنين

لكن هل تضعف مناعة المرأة في فترة الحمل، وهل يفقد جهازها المناعي كفاءته في مقاومة الأمراض والأوبئة؟

سؤال ردت عليه د. ظلال بوادقجي، أخصائية نسائية وتوليد، فقالت إن الإحصائيات الطبية لم تؤكد حتى اليوم ما إذا كانت المرأة الحامل معرضة للإصابة بعدوى كورونا أكثر من غيرها، فلا تزال الدراسات قائمة حول تقييم خطورة وتأثير الأعراض عليها ومدى قدرتها على التعافي في حال إصابتها بالفيروس، وفيما يرتبط بقوة المناعة فإن المعطيات الطبية الحالية تفيد أن معدلات الخطر تقل بشكل واضح لدى الأشخاص الأصغر سناً، وهذا يرجح أن النساء الحوامل أقل خطورة بكثير من غيرهن بسبب أن المعدل العمري للحوامل هو بين 18 و 38 عاماً. ولفتت إلى أن سلامة الجنين في "مأمن تام" حيث لم تثبت الدراسات أن انتقال الفيروس قد يتم عن طريق الدم أو المشيمة، كما أن الأطفال المولودون لسيدات مصابات لم يصابوا إلا بعد الولادة.

د. ظلال بوادقجي

د. ظلال بوادقجي

فكرة إنهاء الحمل

وتحث د. ظلال السيدات الحوامل بتقوية وتعزيز جهازها المناعي عن طريق التغذية الصحية المتوازنة، خاصة في الأشهر الأولى مع التركيز على تناول فيتامين C، وضرورة تقليل زياراتهن للطبيب والاكتفاء بـ 4 زيارات فقط خلال مدة الحمل، وتابعت: "لا يوجد حالات مثبتة لتشوهات الجنين في حال إصابتها بالفيروس، أما المصابات على وشك الولادة، فلا داع للتفكير بإنهاء الحمل عن طريق اللجوء لعملية قيصرية، ذلك أن الجنين لن يلتقط العدوى بكل الأحوال، ولن تنتقل إليه عبر الدم، ولكن الأطباء قد يلجأون لإنهاء حملها بعملية قيصرية في حالات وجود الالتهاب الرئوي لتخفيف الأعراض عنها وتسريع عملية الشفاء، وبعد ولادة سيدة مصابة يفضل إبعادها عن الطفل مدة أسبوعين للتأكد من شفائها."

بشائر مطمئنة

وطمأنت د. عواطف البحر، استشارية ومديرة مركز طبي للاخصاب تابع لمستشفى الجامعة بإمارة الشارقة، الحوامل بالقول إنه لا يبدو أن النساء الحوامل في خطر متزايد، للإصابة بالفيروس، وذلك استناداً إلى "عدد محدود" من حالات الإصابة المؤكدة بكوفيد-19، أما التعرض للفيروس خلال الثلث الأول من الحمل، فلا يوجد "دليل واضح" لحدوث الإجهاض في الثلث الأول من الحمل، فالإحصائيات المتوفرة "محدودة ولكنها مطمئنة"، بشرط أن تكون الحرارة دون 38.5 .

وأضافت: "لا يوجد دليل على أن الإصابة بـ كوفيد 19، يمكن أن تنتقل من الأم إلى الجنين أثناء الحمل، وقد لوحظ في الثلث الأخير من الحمل "زيادة طفيفة" في خطر الولادة المبكرة".

تعبيرية

تعبيرية

حليب الثدي والرضاعة الآمنة

بخصوص الرضاعة الطبيعية، فلا يجب فصل النساء المرضعات، بحسب د. عواطف، عن أطفالهن حديثي الولادة حيث لا يوجد "دليل حتى الآن" يثبت أن فيروسات الجهاز التنفسي يمكن أن تنتقل عن طريق حليب الثدي، بحسب منظمة الـ"يونسيف"، لذلك يمكن للمرأة أن تستمر في الرضاعة الطبيعية، طالما يتم أخذ الاحتياطات اللازمة.

د. عواطف البحر

د. عواطف البحر

روشتة "وقائية" للحوامل

وتقدم د. عواطف "روشتة" وقائية لتجنب انتقال العدوى للمرأة الحامل، وتجنب الاختلاط مع أي شخص مصاب بأي عدوى فيروسية مثل نزلات البرد والأنفلونزا، وأشارت إلى أن تناول الأطعمة الصحية تساهم في زيادة المناعة مثل الخضروات والحمضيات والثوم والمكسرات والبيض واللحوم بأنواعها، فمن شأن هذه الأطعمة إمداد المرأة الحامل بالأحماض الأمينية والفيتامينات المهمة مثل "B12,C,D, B6, A".

هذا بإضافة إلى العديد من المعادن المهمة التي تساهم في تقوية الجسم، مشددةً على تجنب تناول الألبان غير المبسترة، وإلى ضرورة عمل فحص الحالة المناعية قبل الحمل للتأكد من عدم وجود الإصابات الفيروسية الشائعة، مثل الحصبة الألمانية والحصبة وشلل الأطفال، والابتعاد عن تناول الوجبات السريعة لما لها من ضرر خلال فترة الحمل بسبب احتوائها على قدر كبير من الدهون والزيوت المشبعة التي ترفع ضغط الدم والالتهابات في الجسم.

داعم معنوي مضاد للقلق

بدورها قالت د. إيمان العماري، استشارية نفسية، أن مؤشر التوتر لدى المرأة الحامل أعلى عن غيرها، حيث تزيد نوبات الهلع لديها بسبب خوفها على صحتها وعلى سلامة جنينها، مشيرة أنها تركز في منهجيتها للتعامل مع النساء الحوامل، من خلال تجنيد الزوج بكونه داعم معنوي مضاد للقلق، وتواجده الدائم مبعث أمان حقيقي، إلى جانب تجنيبها أخبار المصابين وأعداد الوفيات وإحاطتها بالرعاية وسط بيئة مريحة مشحونة بأجندات تسلية ونشاطات ترفية، لإشغال نفسية المرأة الحامل لإكسابها قوة مناعة عالية.

ارتفاع حالات القلق لدى المرأة الحامل يضعف مناعتها، لهذا تنصح العماري، بضرورة الاستثمار في تبصير وتنوير العقل بكونه المتحكم في ردود أفعال البشر، وله تأثير كبير على جهاز المناعة، ومحاولة تهيئة بيئة صحية لا تطالها مصادر التوتر وبواعث القلق، إلى جانب محاولة التعامل مع الضغوطات في الحياة.

  1. الاخبار
  2. اخبار فيروس كورونا المستجدّ كوفيد19