مخاوف في العراق بعد كشف موقع إسرائيلي صور أهداف في صحراء كربلاء

١ شهر مضت ٣٦
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

سياسيون ومختصون بالعراق حذروا من دخول البلد نطاق الاستهداف الإسرائيلي في إطار الصراع مع إيران

كشف موقع إخباري إسرائيلي مواقع تدريب مقاتلين تابعين لكتائب حزب الله العراقي والحشد الشعبي على استخدام وصيانة الطائرات بدون طيار في صحراء محافظة كربلاء، مما أثار مخاوف في العراق من دخول البلد إلى نطاق الاستهداف الإسرائيلي في إطار الصراع مع إيران.

وقال موقع "نازيف دوت نت" الإسرائيلي، المتخصص في الملفات العسكرية والاستخبارية، إن إيران تعمل، بالتنسيق مع الحشد الشعبي وحزب الله، على إدارة معسكرات لتدريب المقاتلين على قيادة وصيانة الطائرات المسيرة الانتحارية وأخرى متخصصة بجمع المعلومات الاستخباراتية.

وأضاف أن فيلق القدس الإيراني طوّر نمطا مختلفا من العمل يقوم فيه الحرس الثوري الإيراني باختيار عناصر من مختلف الفصائل الموالية له، ونقلهم عبر خطوط طيران ماهان ( Mahan Air ) إلى معسكرات عسكرية يسيطر عليها فيلق القدس في إيران والعراق، والخضوع للتدريب على استخدام أسلحة متطورة.

ولفت الموقع الإسرائيلي إلى أن العمل بدأ قبل 6 أشهر بالمعسكر المنشأ بـ "صحراء كربلاء" لتدريب عناصر حزب الله والحشد الشعبي على الطائرات بدون طيار وصيانتها، وأن العشرات من العناصر خضعوا لدورة تدريبية 4 أسابيع يتعلمون خلالها على عدة مراحل كيفية تشغيل طائرة بدون طيار، وكيفية إنتاج الطائرات المسيرة وإصلاحها في حالة تلفها، بالإضافة إلى تعلم قيادة الطائرة وضرب الهدف بها.

وأشار إلى أن الدورة، التي يشرف عليها عناصر من فيلق القدس وحزب الله العراقي، تتضمن أيضا تعليم المشاركين طرق المناورة الآمنة التي تقلل من التعرض للطائرات المسيرة خلال عملياتها.

وأثار نشر هذا التقرير مخاوف بالعراق حيث حذر سياسيون ومختصون بالشأن الأمني عن دخول البلد نطاق الاستهداف الإسرائيلي في إطار الصراع مع إيران، محذرين من ضربات إسرائيلية مقبلة قد تطال مواقع فصائل مسلحة منضوية بهيئة الحشد الشعبي وتحديدا في محافظتي كربلاء والنجف.

وقال عضو مجلس النواب فادي الشمري عبر حسابه على تويتر "استئناف لعبة حافة الهاوية بين أميركا وإيران تتبعها مرحلة لعبة الشطرنج وتكتيكات حركة البيادق على رقعة المصالح".

ولفت إلى أن شهورا صعبة تنتظرهم حتى يتم إبرام الاتفاق النووي بين إيران والقوى الكبرى، وأضاف "على ساسة العراق أن يتعلموا جيدا فن إدارة المخاطر والأزمات".

تصعيد سياسي امني جديد بين #ايران و #اميركا:
استئناف لعبة حافة الهاوية بين فريقي الصراع تتبعها مرحلة لعبة الشطرنج وتكتيكات حركة البيادق على رقعة المصالح.
شهور صعبة تنتظرنا حتى يتم الاتفاق،على ساسة #العراق أن يتعلموا جيدا فن إدارة المخاطر والأزمات، نجاحنا بالعبور سيؤدي الى الاستقرار pic.twitter.com/CXntElLZx5

— فادي الشمري (@Fadi_H_alshamri) August 2, 2021

وقال رئيس حزب الأمة العراقية، والنائب السابق مثال الآلوسي، إن إسرائيل والعالم سيردون على إيران في العراق، داعيا رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي إلى الدعوة لعقد مؤتمر لدول الجوار في بغداد لتحقيق السلام.

#الكاظمي يتحرك لمؤتمر دول المنطقة بمشاركة أوروبية!
أخي دولة الرئيس، دفع العراق والمنطقة الأثمان بالحروب، اليوم إسرائيل والعالم بنية الرد على عدوانية إيران.
أو ليس من الأجدر أن تكون داعيا لمؤتمر في بغداد ندعو إيران وإسرائيل للسلام ودول الجوار من أجل الأجيال والبناء بدلاً من الضياع

— Al-Alusi Mithal (@mithal_al) August 3, 2021

وقال الباحث السياسي العراقي غيث التميمي، عبر حسابه على تويتر "كربلاء والنجف وما تمثلان من عمق مقدس لدى العراقيين الشيعة وبقية شيعة المنطقة أصبحتا ضمن خارطة العمليات العسكرية".

وتساءل التميمي "هل تم إطلاع المراجع الدينية العليا على هذا القرار وهل يدرك مكتب المرجع الأعلى خطورة هذه النقطة بالتحديد على مستقبل العراق ومستقبل الشيعة في المنطقة" مضيفًا "يبدو أن الأمور تتجه نحو منحدر ليس من السهولة إيقافه عن طريق التدافع الانتخابي".

هذا التسريب الإسرائيلي يعني بوضوح أن كربلاء والنجف وما تمثلان من عمق مقدس لدى العراقيين الشيعة وبقية شيعة المنطقة أصبحتا ضمن خارطة العمليات العسكرية. هذه نقطة تحول سريعة في فترة قياسية، حيث كانت قواعد اللعبة في زمن الجنرال سليماني والمهندس أن يبقى العراق مساحة للمواجهة مع..

— غيث التميمي GHAITH ALTAMIMI (@altamimi1981222) August 3, 2021

كما حذر الباحث الأمني فراس الياس من تصعيد قادم في 3 ساحات متمثلة في العراق وسوريا والخليج العربي.

2. الذي يبدو واضحاً أن هناك تصعيدا قادما في ثلاث ساحات مهمة، مياه الخليج و #العراق و #سوريا، حيث ستختار كل من #إيران وإسرائيل الميدان الذي يناسبها.

— د. فراس إلياس (@FirasEliasM) August 3, 2021

يشار إلى أن فرقة "الإمام علي" القتالية، أحد فصائل الحشد الشعبي، أعلنت قبل أيام عن تعرض أحد مقارها في النجف لقصف بطائرات مسيرة استهدف مخازن أسلحة وعتاد مما خلف 3 جرحى من عناصرها.

🔴 عاجل،
ثلاث ضربات على مستودع للأسلحة في معسكر الديوك لفرقة الأمام علي العسكرية ضمن الحشد الشعبي قرب مدينة النجف الأشرف قبل قليل، ويعتقد بأنها درونات أسرائيلية. تأتي هذه الضربة قبل بضعة ساعات من لقاء الرئيس بايدن برئيس الوزراء العراقي في واشنطن.
👇 https://t.co/qFRrrushoE

— Mazin Al-Eshaiker مازن الإشيقر (@MazinAlEshaiker) July 26, 2021

لكن وزارة الدفاع العراقية نفت وقوف طائرات مسيرة وراء الانفجار، وقالت "المعلومات لدى الخبراء الفنيين في موقع الحادث حددت أن حادث الانفجار ناجم عن سوء التخزين مع الارتفاع الكبير بدرجات الحرارة".

  1. الاخبار
  2. اخبار سياسية