انطلاق مظاهرة في مدينة تعز اليمنية مطالبة بعودة الرئيس والحكومة وفك الحصار عن تعز

٢ اشهر مضت ١٦٢
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

المصدر : اخبار الاولى 

طالبت بفك الحصار عن مدينة تعز المحاصرة منذ أكثر من خمس سنوات وتشغيل ميناء وحطة كهرباء المخاء، وطالبت الحكومة اليمنية بالعودة وممارية عملها من أرض الوطن، كما طالبت المجتمع الدولي بالإفراج عن الرئيس عبد ربه منصور هادي متهمين السعودية باختطافه واحتجازه تحت الإقامة الجبرية في الرياض، وقد أصدرت المظاهرة بيانا وهذا نصه: 

مدينة تعز .. 1 يوليو 2020 

نحن المتظاهرين الغاضبين نعلن للعالم أجمع أنه طفح الكيل بالمواطن اليمني وهو يتأمل منذ ست سنوات أن يخرج من أتون حرب طاحنة دون أفق .. ولم يجد سوى تعقد المشهد نحو مآلات كارثية لم تكن متوقعة ولما تزال ..


وإن دول التحالف انحرفت في نهاية المطاف بتدخلها العسكري إلى إسقاط الدولة واخراجها من المسار .. وإلى إضعاف السلطة الشرعية التي بدورها ادمنت المنافي وصمتت على الدوام عن التجاوزات الداخلية في فساد السلطات .. وتجميد الجبهات .. وترك الموارد للنهب الحوثي شمالا .. والنهب الانتقالي جنوبا .. وفساد السلطات المحلية المعينة في عموم المناطق المحررة .. وإذ يرفض المواطنون جملة وتفصيلا التجاوزات الخارجية من قبل السعودية والإمارات التي أوغلت في تفتيت اليمن واحتلال بعض المحافظات والجزر وفرض الحصار والتحكم بالقرار السياسي والعسكري .. 


ويرفض الشعب اليمني انشاء أي مليشيات موازية خارج شرعية الدولة وتمويلها وتسليحها واسقاط حلم اليمنيين في دولة مدينة ديمقراطية حديثة .. 


إن المتظاهرين الغاضبين يعبرون عن قلقهم في مسارات الحرب والسلام والأمن .. ويدعون السلطة الشرعية إلى العودة إلى أرض الوطن وممارسة السيادة اليمنية دون تدخلات خارجية .. وسرعة معالجة الاختلالات في محاكمة الفاسدين في مفاصل السلطة وعزلهم وعدم السكوت عن فسادهم ..وخلق بيئة آمنة تسمح بتحريك عجلة الاستثمار وإعادة الإعمار وصرف رواتب بقية الموظفين 


.. يدعو المتظاهرون إلى سرعة اسقاط الحصار عن تعز واستعادة الساحل الغربي بموانئه وجزره وخطوط امداداته.. واستكمال تحرير الحديدة وإب لحماية العمق الجغرافي للمناطق المحررة وفتح الموانى والمطارات تحت اشراف الدولة اليمنية ورفع الوصاية عنها .. تمهيدا لاستعادة صنعاء والدولة كاملة .. يدعو المتظاهرون السلطة الشرعية والقيادات السياسية والعسكرية إلى تحريك كامل الجبهات فورا واستعادة كامل الدولة واسقاط الانقلاب الحوثي الهاشمي ومحاكمة المجرمين المتسببين بهذا العبث والدماء


 .. كما يدعو إلى سرعة معالجة الوضع الاقتصادي وترشيد الإنفاق وايقاف طبع الاوراق المالية للعملة الوطنية وتحديد سعر ثابت للصرف بما يعزز استقرار الأسعار وإعادة القيمة المثمرة للعملة الوطنية .. واستعادة الأموال المطبوعة المنهوبة في كل من عدن وحضرموت .. ومعاقبة الفاعلين .. يحمل المتظاهرون المسؤولية المباشرة لجميع الأطراف المتسببة بالخراب والدمار والفقر وانتشار الاوبئة والمجاعة والعطالة على النحو التالي 

: 1 الانقلابيون الحوثيون وهم أصل البلاء والمتسببون بكل النتائج المترتبة على الانقلاب .. ولا بد أن تفضي الحرب إلى السلام حتما ولا بد من محاكمة القيادات الحوثية .. وتجريم الهاشمية السياسية .

. 2- المليشيات الطارئة الانفصالية في الجنوب الذين يمثلهم الانتقالي والطامحون إلى تفتيت اليمن بتمويل إماراتي سعودي غني عن الدليل .. وتوسيع نطاق الملشنة بدعم من دول التحالف كما هو الحال ميليشيات الساحل الغربي بتعز والحديدة التي لا تخضع للدولة .

. 3- الامارات والسعودية باعتبارهما دولتان انحرفتا عن أهداف التدخل وتحولتا إلى دول محتلة لليمن ندعو الشرعية إلى الاستغناء عنها وطردها سلما أو حربا .

. 4- الشرعية المدانة ببقاىها بالمنفى بعيدا عن شعبها والصامتة عن الفساد السياسي والإداري والمالي دون معالجة أو رقابة أو محاسبة .. والصامتة وعن انتهاك السيادة ووضع اليد على اليمن من دول التحالف .. وهي تتحمل المسؤولية الدستورية والقانونية بحكم تمثيلها الشرعي للدولة اليمنية والمعبرة عنها .

. 5- الأحزاب المناصرة للشرعية والتي اكتفت بتقاسم المغانم والمحاصصة في المناصب وقبض الأموال والإمتيازات دون أي موقف يحسب لها وهي رديفة ومساندة لفساد الشرعية وصامتة عنه وعن الانتهاك الخارجية .. لم يبق للشعب اليمني من نصير سوى أن يستعيد زمام المبادرة بخلق مقاومة شعبية عامة سلمية وعسكرية يستعيد بها حقوقه المشروعة دون نقصان .. ويرفض كل أشكال الوصاية واشكال الفساد ..وبقاء السلطة بالمنفى بما يخالف الدستور والقواعد الأخلاقية .. المجد والخلود للشهداء والأبطال في الجبهات الشفاء للجرحى النصر لليمن واليمنيين لن ترى الدنيا على أرضي وصيا 


 ------------------ غرة يوليو 2020 الحادية عشرة صباحا تعز

- شارع جمال - جولة العواضي.

  1. الاخبار
  2. اخبار اليمن