سرطان الثدي: الأسبرين "قد يساعد في علاج أحد أنواع المرض السرطاني"

١ شهر مضت ٢٩
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

18 أغسطس/ آب 2021

الأسبرين

صدر الصورة، Getty Images

يقول أطباء إن أقراص الأسبرين قد تساعد في علاج أحد أنواع سرطانات الثدي الشرسة من خلال جعل الأورام التي يصعب علاجها أكثر استجابة للأدوية المضادة للسرطان.

وقد بدأ فريق في مؤسسة كريستي التابعة لهيئة الخدمات الطبية البريطانية الوطنية، في مانشستر، بتجريب الأسبرين مع مرضى سرطان الثدي السلبي الثلاثي.

ويشتبه الفريق الطبي في أن خصائص الأسبرين المضادة للالتهابات وليس تأثيره المسكن هو الذي يعطي الدفعة للأورام للاستجابة للأدوية.

وأظهرت الدراسات التي أجريت على الحيوانات نتائج مشجعة بالفعل.

النساء الأصغر سنا

هناك بعض الأدلة على أن الأسبرين قد يساعد في منع الإصابة ببعض أنواع السرطان الأخرى وتقليل خطر انتشارها.

لكنه من السابق لأوانه أن يوُصى بالبدء في استخدامه ضمن علاجات سرطان الثدي. إذ أن هناك حاجة إلى المزيد من البحث.

وتُشخص حوالي 8 آلاف امرأة بسرطان الثدي السلبي الثلاثي في المملكة المتحدة كل عام - وهو نوع أقل شيوعا لكنه في الغالب أكثر أنواع سرطانات الثدي عدوانية، التي تصيب النساء الأصغر سناً والنساء السود بشكل غير متناسب.

ويفتقر هذه النوع من الأورام إلى المستقبلات التي تمتلكها بعض سرطانات الثدي الأخرى، ما يعني أن بعض العلاجات المعينة للسرطان، مثل الهرسبتين، لن تعمل. في حين أن بعض الأدوية والعلاجات الأخرى يمكن أن تساعد.

سرطان مُرهِق

في تجربة ممولة من برنامج بحثي تديره جمعية خيرية لعلاج سرطان الثدي، سيتم إعطاء بعض المرضى الأسبرين بالإضافة إلى عقار العلاج المناعي أفيلوماب قبل أن يتلقوا العلاج الجراحي والعلاج الكيميائي.

وإذا نجحت التجربة، فقد يكون هناك المزيد من التجارب السريرية للأسبرين والأفيلوماب على سرطان الثدي الثلاثي السلبي الثانوي غير القابل للشفاء، عندما تبدأ الخلايا السرطانية في الثدي في الانتشار إلى أجزاء أخرى من الجسم.

صدر الصورة، Breast Cancer Now

التعليق على الصورة،

تلقت بيث العلاج الكيميائي، تلاه استئصال الثدي والعلاج الإشعاعي

شُخصت بيث برامال، 44 عاما، من مقاطعة هامبشاير البريطانية، بسرطان الثدي الثلاثي السلبي عام 20

وقالت برامال "لا يوجد سرطان سهل ولكن السلبي الثلاثي مرهق بشكل خاص، خصوصا مع خيارات علاج قليلة وخطة علاج طويلة ومنهكة".

وأضافت "لقد أسقطني السرطان أرضا، بالآثار الجانبية المصاحبة له من تساقط الشعر، والغثيان، وآلام المفاصل والعضلات، والإسهال والإمساك، والشعور بحرقة في الكفين والقدمين، والصداع النصفي، والتعرق الليلي، والإرهاق، بشكل لم أعرفه من قبل.

وأردفت "أنا محظوظة لأن السرطان أبدى استجابة كاملة للعلاج"، مضيفة "لكنها كانت أصعب 18 شهرا لي ولعائلتي".

وأكدت برامال "لا يزال لدي أكثر من عامين آخرين من العلاجات والفحوصات المقبلة".

طريق جديد

قالت الدكتورة آن أرمسترونغ، المسؤولة عن التجارب الطبية للأسبرين "لا تستجيب جميع أنواع سرطان الثدي بشكل جيد للعلاج المناعي".

وأضافت "تجربة استخدام عقار مثل الأسبرين أمر مثير لأنه متوفر على نطاق واسع، كما أن إنتاجه غير مكلف".

وأردفت "نأمل أن تظهر تجاربنا أنه عندما يقترن الأسبرين بالعلاج المناعي، فإنه يمكنه أن يعزز مفعول هذه الأدوية وقد يوفر في النهاية طريقة جديدة آمنة لعلاج سرطان الثدي".

وقالت الباحثة المشاركة الدكتورة ريبيكا لي إن النتائج المعملية للتجارب تشير إلى أن الأسبرين يمكن أن يجعل أنواعا معينة من العلاج المناعي أكثر فعالية من خلال منع السرطان من صنع مواد تضعف الاستجابة المناعية.

وأضافت "نأمل أن يتمكن الأسبرين من تخفيف الالتهابات السيئة حتى يتمكن الجهاز المناعي من مواصلة مهمة القضاء على الخلايا السرطانية".19.

  1. الاخبار
  2. اخبار علوم