قصة سيدة محتجزة منذ 22 عاما بالمنيا.. والأهالي: القضية هدفها التشهير

٣ اشهر مضت ٦٥
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

سيطرت حالة من الغضب على أهالي قرية تلة التابعة لمركز المنيا بعد احتجاز شخص لشقيقته داخل منزلها لمدة 22 عاما دون تقديم رعاية لها صحيا وغذائيا ونفسيا.

القصة تفجرت بعد قيام أحد جيران هذه السيدة وتدعى فادية إسماعيل مهني 50 سنة، بإبلاغ أحد البرامج بقناة الصعيد عن الواقعة، حيث قام المسئولين عن هذا البرنامج بتصوير السيدة ومنزلها وعرض المشكلة لتتفجر القضية بين أهالي القرية، ما فجر غضبا من نشر هذه الواقعة والتلميح إلى أن هدف المبلغ عن الواقعة التشهير بشقيق هذه السيدة لخلافات شخصية بينهما، بينما أكد البعض الآخر أنه إذا كانت السيدة محتجزة منذ 22 عاما بمنزلها فلماذا صمت جارها الذي أبلغ بعد كل هذه السنوات.

من ناحيتها، أكدت السيدة التي بدا عليها علامات سوء حالتها الصحية أن شقيقها وضعها بالمنزل ويعاملها معاملة سيئة ولا يوفر لها الطعام والشراب والملبس أو الرعاية الصحية ورفضت تماما ترك منزلها مؤكدة أنها ستعيش في هذا المنزل حتى تموت.

أحد أهالي القرية أكد أن هذه السيدة وشقيقها ليسوا من أهالي القرية (قرية تلة الجديدة) وأن وراء نشر هذه القصة والإبلاغ عنها هو أن هذه السيدة تملك منزل مساحته 60 متر قامت بإغلاقه وتملك حجة هذا المنزل وأن من قام بالإبلاغ عن قصتها عرض مبلغ 4 ملايين جنيه لشرائه إلا أنها رفضت، كما أن السيدة عندما أكدت أنها جائعة قام بعض الأهالي بإخراج الطعام من أسفل الكنبة التي توجد بغرفتها ألا أنها رفضت تناول الطعام.

وأوضح أحد جيران السيدة أن شقيقها يعمل باليومية "شيال" وهناك شبهة تشهير هي الهدف من وراء هذه القصة، مؤكدا أنه يتم حاليا التحقيق في الواقعة بنيابة مركز المنيا والتحقيقات ستكشف قريبا حقيقة هذا الموضوع مشيرا إلي أن هذه السيدة أمكانياتها العقلية محدودة للغاية.

  1. الاخبار
  2. اخبار مصر