عام / مجلة "ترحال" تعكس "روح السعودية" في عددها الجديد

٣ اشهر مضت ١١٨
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل
الرياض 12 ذو القعدة 1441 هـ الموافق 03 يوليو 2020 م واس صدر العدد الجديد من مجلة السياحة السعودية "ترحال"، مواكبا لفعاليات موسم صيف السعودية وانطلاقته القوية تحت شعار "روح السعودية"، حيث تجولت المجلة في عددها الأول بعد المئة بين عدد من مناطق المملكة، وقدمت لقرائها مجموعة من الموضوعات السياحية المصورة التي تعكس تنوع الخيارات والوجهات السياحية في مختلف مناطق المملكة. ويضم هذا العدد، جولة مصورة لفريق مجلة "ترحال" عبر عشرة مواقع من أجمل شواطئ المملكة، حيث بدأت الجولة من "جزيرة كدمبل" الساحرة في البحر الأحمر قبالة سواحل منطقة عسير؛ تلك الجزيرة البركانية التي اتخذ منها صيادو الأسماك في المنطقة مستراحا لهم، وتمثل وجهة واعدة جذبت إليها هواة الاستكشاف والمغامرة. كما رصدت المجلة تجربة رحَّالة من المملكة في الخمسين من العمر جابوا العديد من الجبال والأودية والشواطئ بين مكة المكرمة والطائف والمدينة المنورة وجدة وتبوك وغيرها، ومازالوا يروون شغفهم في الاستكشاف والترحال، ورافقت "ترحال" مجموعة من هواة "الهايكنج" عشاق المشي الجبلي في جولتهم بين عدد من المواقع التي توفر للسائح رحلات اليوم الواحد التي باتت تشكِّل أحد خيارات السياح في مختلف مدن المملكة، ونقلت المجلة عبر صفحاتها تجربة رائعة من شاطئ أملج، حيث تلقي الشمس رحالها في بحره عند الغروب؛ راسمة لوحة من الجمال النادر. ومن أملج، تنتقل المجلة بقرائها إلى وادي وجبل بجدة في تبوك، وكذلك إلى منطقة الجوف حيث أكبر مزارع الزيتون في العالم، وصولا إلى دومة الجندل كنز التاريخ الذي لا ينضب. وكعادتها في إلقاء الضوء على أبرز الحرف والصناعات اليدوية الأصيلة، تناولت "ترحال" في هذا العدد صناعة الجنابي (الخناجر)، وألقت الضوء على هذه الصناعة في عدد من مناطق المملكة بوصفها أبرز الحرف اليدوية الأصيلة، وفي إطار اهتمامها بجماليات الألوان والصور التي تعكس تنوع الطبيعة البيئية والاجتماعية في المملكة، اتجهت المجلة صوب جبال جازان لتستعرض الأزياء التقليدية الجميلة للرجال والنساء وما تتميز به من حضور لافت لجماليات الألوان والزهور. وفي زيارتها المتحفية التي رصدت تفاصيلها بهذا العدد، اصطحبت "ترحال" قراءها في رحلة متميزة إلى واحد من أبرز المتاحف الخاصة بمنطقة نجران، حيث زارت "متحف الرحاب" في بدر الجنوب لتلقي الضوء على هذا المتحف الثري الذي يضم خمسة آلاف قطعة أثرية وتراثية أمضى صاحب المتحف 38 عاما في جمعها وتوزيعها على 23 جناحا لتعكس الثراء الثقافي الذي تتميز به منطقة نجران. // انتهى // 21:46ت م 0123
  1. الاخبار
  2. اخبار السعودية