من ضمنها مصر.. الدول المنتجة للغاز الطبيعي تحقق مكاسب تاريخية

١ شهر مضت ٢١
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

الإثنين 20/سبتمبر/2021 - 08:32 م

الغاز الطبيعي الغاز الطبيعي

واصل سعر الغازالطبيعي العالمي ارتفاعه للأسبوع الثانى على التوالي، بعد أن تخطى حاجز 5 دولارات لكل مليون وحدة حرارية، لأول مرة منذ أكثر من 9 سنوات، ليحقق مكاسب قياسية للدول المنتجة للغاز الطبيعي ضمنها مصر.

إفلاس 4 شركات كهرباء بريطانية صغيرة 

وعلى النقيض تشهد بعض البلدان الأوربية منها بريطانيا أزمة كبيرة نتيجة ارتفاع سعر الغاز، وأدى إلى توقف العديد من موردي الكهرباء المحليين عن العمل، وسط توقعات بإفلاس 4 شركات كهرباء بريطانية صغيرة على الأقل في غضون أسبوع.

كما أفادت الحكومة البريطانية السبت الماضي أنها ستعمل مع قطاع الكهرباء لمحاولة احتواء تداعيات ارتفاع أسعار الغاز بعد مخاوف من أن يواجه مزيد من موردي الكهرباء ومنتجي الأغذية صعوبات في العمل بمثل هذه التكاليف الباهظة.

ويشجع ارتفاع سعر الغاز الطبيعي على دخول الشركات العالمية لضخ استثمارات جديدة في عمليات البحث والاستكشاف بمختلف المواقع بدول العالم.

ويأتي ارتفاع سعر الغاز اليوم، بدعم استراتيجيات وخطط الدول المنتجة للغاز الطبيعي، وإبرام عقودها على أساس الأسعار العالمية للغاز المسال المرتبطة مصيرًا بأسعار البترول العالمية.

وتنشر «الدستور» آخر سعر للغاز الطبيعي العالمي، حسب بورصة نيويورك التجارية، حيث سجلت العقود الآجلة لسعر الغاز الطبيعي 5.124 دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية.

وتعاني سوق الغاز الطبيعية من زيادة في العرض؛ بسبب الاكتشافات الجديدة في الدول المصدرة، وفي المقابل تعاني الأسواق الأوروبية من إمدادات الغاز الطبيعي، إضافة إلى انتشار كورونا الذي أدى إلى قلة الطلب على الغاز والطاقة بشكل عام، لكن بعد تعافي بعض الدول من الجائحة عادت مرة أخرى حركة الأسواق العالمية تمضي بقوة على طريق الانتعاش الاقتصادي.

وتعد مصر ضمن أكبر الدول المنتجة للغاز الطبيعي في منطقة حوض المتوسط، كما تعد من أكبر الاحتياطات الموجودة حاليًا، خاصة بعد إنتاج حقل «ظهر»، ما أدى إلى الاكتفاء الذاتي وبدء عملية التصدير.

ومع انخفاض الاحتياطيات المحلية باستمرار فى الدول الأوروبية وتزايد التوترات الجيوسياسية، فمن المتوقع أن يتخذ الأوروبيون تدابير لتعزيز أمن الطاقة لديهم، وهذا يعني أنه يمكن تفضيل تدفقات الغاز الطبيعي المسال على الغاز الطبيعي من المورد التقليدي روسيا الذي يستخدم بأغلبية ساحقة خطوط الأنابيب والمعدلات الثابتة.

واكتشفت مصر أول حقل بري للغاز في منطقة أبوماضي في دلتا النيل عام 1967 من قبل شركة بلاعيم للبترول الذي كان بداية الاستكشافات الكبرى للغاز الطبيعي في مصر، وتبعه اكتشاف حقل أبوقير البحري في البحر المتوسط في 1969، وهو أول حقل بحري للغاز الطبيعي في مصر، ثم حقل أبوالغراديق في الصحراء الغربية في عام 1971.

  1. الاخبار
  2. اخبار اقتصادية