إحياء الأمل.. حياة كريمة تنفذ 1500 مشروع لتحسين حياة أهالى أسيوط

١ شهر مضت ١٤
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

عانى أهالى محافظة أسيوط من التهميش والحرمان سنوات طويلة، بسبب تجاهل المسئولين الدائم لمطالبهم تحت شعار «ما باليد حيلة».

وأنقذت مبادرة الرئيس عبدالفتاح السيسى «حياة كريمة»، الأهالى من تلك المعاناة المستمرة، وأعادت لهم الأمل من جديد فى عيش حياة آدمية.

المحافظ:  25 مليار جنيه تكلفة تطوير 149 قرية وتوابعها فى ٧ مراكز

أكد اللواء عصام سعد، محافظ أسيوط، إن مبادرة «حياة كريمة»، التى أطلقها الرئيس عبدالفتاح السيسى، أعادت الأمل فى قلوب أهالى القرى الأكثر فقرًا، لذا يسعى الجميع إلى الإسراع فى وتيرة تنفيذ المشروعات، طبقًا للمعايير والمواصفات مع تذليل كل المعوقات وتضافر الجهود والتعاون والتنسيق بين كل الجهات من أجل تطوير القرى الأكثر احتياجًا.

وأوضح محافظ أسيوط أنه يجرى، حاليًا، تنفيذ أكثر من ١٥٠٠ مشروع بمختلف قرى ومراكز المحافظة، ضمن مشروعات المبادرة الرئاسية «حياة كريمة» لتطوير الريف المصرى، بتكلفة تقديرية ٢٥ مليار جنيه، وذلك بكل القطاعات، مع توفير جميع المرافق والخدمات بالقرى وتحسين الخدمات المقدمة للمواطنين.

وأشار إلى أن المشروع القومى لتطوير الريف المصرى يستهدف ٧ مراكز بالمحافظة، خلال مرحلته الأولى، بإجمالى ١٤٩ قرية و٨٩٤ تابعًا، لافتًا إلى أن جهاز تعمير وسط وشمال الصعيد سيتولى تنفيذ المشروعات الخدمية والتنموية بـ٥ مراكز، هى ساحل سليم وأبوتيج وأبنوب وصدفا والفتح، فيما سيتولى جهاز تعمير الوادى الجديد تنفيذ المشروعات بمركزى منفلوط وديروط. 

وأكد أن هذه المراكز والقرى والنجوع التابعة لها، ستشهد تطويرًا شاملًا للبنية الأساسية والخدمات الاجتماعية والأوضاع الاقتصادية، فضلًا عن تحسين أوضاع الفئات الأولى بالرعاية بها.

وأضاف: «لدينا ١٤٩ مشروعًا بمركزى منفلوط وديروط، بتكلفة مليار و٦٦٥ مليون جنيه، و٢٠٥ مشروعات بمراكز أبوتيج وساحل سليم وأبنوب وصدفا والفتح، بتكلفة مليار و٩٤٥ مليون جنيه، وتمت إضافة ١٢٢٧ فصلًا دراسيًا بالمراكز السبعة.

وتابع: «فى المراكز الخمسة التى يتولاها جهاز تعمير وسط وشمال الصعيد يجرى تنفيذ ٢١ مجمع خدمات بتكلفة ٢١٠ ملايين جنيه، و٢١ مجمعًا زراعيًا بتكلفة ٢١٠ ملايين جنيه، مع تطوير ٤٧ مركزًا للشباب بتكلفة ١٧٥ مليونًا، و٣٨ كوبرى مشاة بتكلفة ١٠٠ مليون جنيه، و٨٧ وحدة صحية بتكلفة مليار و٢٥٠ مليون جنيه».

وأكمل: «يجرى كذلك تنفيذ ٢٧٥ مشروع مياه شرب وصرف صحى بتكلفة ١٦ مليارًا و٣٢٥ مليون جنيه، منها ١٤٤ محطة رفع، و٩ محطات معالجة، وتبطين وتأهيل ٦٣ ترعة، بأطوال ٢٨٥ كيلومترًا، وبتكلفة تصل إلى ٨٣٥ مليون جنيه، ضمن مشروع تأهيل وتبطين ٧٥٠ كيلومترًا طولى من الترع، بتكلفة تتجاوز ٢.٥ مليار جنيه».

رئيس «ساحل سليم»: محطات رفع صرف صحى فى 10 قرى.. وتوصيل الغاز لجميع المنازل 

قال المهندس أسامة جاد الكريم سحيم، رئيس مركز ومدينة ساحل سليم، إن تكلفة المبادرة تخطت مليارى جنيه، وعوضت الأهالى عن سنوات من الحرمان من الخدمات، على رأسها مياه الشرب والصرف الصحى والكهرباء والغاز الطبيعى والصحة والتعليم والرى والطرق وإعمار المنازل وإنشاء المجمعات.

وأوضح «سحيم» أن المركز عانى من الفقر والإهمال، وتم إعداد مقترح شامل لتطويره وحصر جميع القرى الرئيسية واحتياجاتها للبدء فى تطويرها ضمن مبادرة «حياة كريمة»، لافتًا إلى أنه تم إنشاء محطات رفع صرف صحى فى ١٠ قرى هى «الغريب والمطمر واللوقة والتناغة الشرقية وتاسا ودير تاسا والعفادرة والشيخ شحاتة والنزلة المستجدة والرويجات».

وأشار إلى أنه تم دعم الخطوط بمحطات رفع صرف صحى بقرى «العونة والشامية والخوالد وباويط ونزلة الملك»، لافتًا إلى أنه تم مد المياه لجميع القرى بالمركز وحفر مجموعة من الآبار.

وأكد أنه جارٍ العمل على التوسع فى محطة صرف صحى بمنطقة الحبايشة لتخدم أهالى مركزى البدارى وساحل سليم- ضمن المشروع الرئيسى الذى تبلغ تكلفته ٨٥٠ مليون جنيه- ويتم تنفيذها بأحدث التقنيات بطاقة إجمالية تبلغ ٤٥ ألف م٣/ يوم وتعمل بطاقة ٣٣ ألف متر مكعب/يوم، وإنشاء أحواض وبرك الأكسدة وأحواض التهوية والمعالجة.

وأضاف أن المحطة الرئيسية تتكون من ٣ محطات رفع، منها محطتان رفع بالبدارى ومحطة رفع أخرى بساحل سليم، وشبكات انحدار بطول ٢٦ كيلو بمدينة البدارى و١٦ كيلو بمدينة ساحل سليم وخطوط طرد بطول ٢٣ كم، حيث تم دخول الخدمة لشرق البدارى، وجارٍ دخول الخدمة لباقى المدينة، وكذلك مدينة ساحل سليم وذلك عقب الانتهاء من خط السيب النهائى والانتهاء من التجارب.

وأشار إلى أنه تجرى حاليًا أعمال التوسع لإنشاء محطة ميكانيكية للصرف الصحى لاستيعاب ١٠ قرى بمركز ساحل سليم، وخدمة ما يقرب من ١٢١ ألف نسمة للمرحلة الأولى منها بتكلفة ٢٥٠ مليون جنيه.

وتابع: «كما يتم تنفيذ مشروع محطة رفع صرف صحى قرية نزلة باخوم بطاقة استيعابية ١٦ ألف لتر/ ثانية بتكلفة إجمالية ١١ مليون جنيه، الذى يضم محطة رفع صرف صحى تصل طاقتها الاستيعابية إلى ١٦ لتر/ ثانية، وخط طرد بطول ٨٠٠ متر وقطر ٦ بوصات، وشبكات انحدار تصل إلى ٣٥٠٠ متر بأقطار مختلفة بين ٦ و١٠ بوصات، وعدد ٤٥٠ غرفة صرف صحى منزلية بتكلفة إجمالية ١١ مليون جنيه لتحقيق استفادة ٢٠٠٠ نسمة فى المرحلة الأولى».

وفيما يخص التعليم، أشار «سحيم» إلى طفرة غير مسبوقة بالقطاع، حيث تم الانتهاء من إنشاء جناح إضافى بمدارس العونة وعلى عبدالدايم والثانوية الصناعية والخوالد الابتدائية، وإنشاء مدرسة الحبايشة للتعليم الأساسى، وجارٍ إنشاء جناح إضافى بمدارس أبوبكر الصديق والشامية الإعدادية وجزيرة العونة والثانوية بالتناغة الشرقية».

وكشف عن الانتهاء من الوحدة الصحية بقرية تاسا بتكلفة تصل إلى ٤٫٥ مليون جنيه، كما تم بدء العمل فى تطوير ٧ وحدات صحية بمختلف القرى وإحلال وتجديد ٦ وحدات صحية أخرى، بالإضافة لإنشاء وتجهيز مستشفى ساحل سليم المركزى وتطوير مستشفى حميات الشامية.

وأشار «سحيم» إلى إنشاء ٦ مجمعات ما بين زراعية وخدمية بقرى العونة والشامية وبويط بتكلفة تصل إلى ٦٠ مليون جنيه، حيث تم افتتاح أول مركز خدمات مجتمعية بقرية الشامية لاستقبال شكاوى المواطنين والرد على استفساراتهم بخصوص الخدمات المقدمة لهم، والرد على استفساراتهم الخاصة بالمشروعات المنفذة ضمن المبادرة الرئاسية «حياة كريمة»، وتوعيتهم بأهمية المشروعات وكيفية الحفاظ عليها والاستخدام الأمثل لإطالة العمر الافتراضى للمشروع وتحقيق أكبر استفادة.

وفيما يخص الخدمات المقدمة للشباب، أكد أن المبادرة عملت على تطوير مركز شباب العونة وباويط، لافتًا إلى أنه يُجرى العمل على إنشاء مركز شباب الغريب ومركز شباب النزلة المستجدة والعفادرة ومبنى إدارى بمركز شباب المطمر.

وأكد أنه يُجرى تنفيذ ١٤٥٠ منزل «سكن كريم» للأسر الأولى بالرعاية والأكثر فقرًا ضمن المبادرة الرئاسية «حياة كريمة» وتطوير الريف المصرى لتوفير سكن مناسب.

وأشار إلى أنه يُجرى العمل على تبطين ٤٢ كيلومترًا من الترع من بينها ترع «المعصرة والقوطة وعمر والقصر وبنى مر وسراج والوسطى والغواويش والحمسية» التابعة لمركزى ساحل سليم والفتح.

وأضاف: «تم وضع خطة عاجلة لتوصيل الغاز الطبيعى إلى جميع قرى مركز ساحل سليم، بالإضافة إلى العمل على تقوية خطوط الكهرباء وتدعيم وتقوية المحولات والأعمدة لتقديم خدمة تليق بالمواطنين».

وفى قطاع الطرق، تابع: «العمل جارٍ لإنشاء ١٢ كوبرى لخدمة قرى مركز ساحل سليم، من بينها كبارى على ترع نجع حمادى ومصرف البدارى وترعة إبراهيم بك».

«الأبنية التعليمية»: إنشاء 86 مدرسة بتكلفة 338.7 مليون جنيه

كشف اللواء يسرى عبدالله، رئيس الهيئة العامة للأبنية التعليمية، عن أن خطة الهيئة تستهدف إنشاء ٨٦ مدرسة بواقع ١٢٢٧ فصلًا دراسيًا بأسيوط، بتكلفة ٣٨٨ مليونًا و٧٠٠ ألف جنيه بمختلف قرى ومراكز المحافظة، وذلك ضمن مشروعات المبادرة الرئاسية «حياة كريمة» والمشروع القومى لتطوير الريف المصرى، الذى يستهدف القرى الأكثر احتياجًا ضمن برنامج سد الفجوات التنموية.

وأوضح «عبدالله» أنه «من بين هذه المدارس ٤١ مدرسة جرى تسليمها بشكل مبدئى، تضم ٥٨٣ فصلًا دراسيًا، بتكلفة ١٩٤ مليونًا و٣٠٠ ألف جنيه، و٣٨ مدرسة جارٍ العمل بها بواقع ٥٤٩ فصلًا دراسيًا، بتكلفة ١٩٤ مليونًا و٤٠٠ ألف جنيه، وتتضمن خطة إنشاءات الهيئة لعام ٢٠٢١/٢٠٢٢ إنشاء ٧٢ مدرسة، بواقع ١١٤٥ فصلًا دراسيًا بتكلفة ٣٦٠ مليونًا و٤٠٠ ألف جنيه».

وأضاف أن زيادة أعداد الفصول هدف أساسى لتحسين المنظومة التعليمية وتخفيف كثافة الطلاب بالفصول، وتحقيق هدف النزول تدريجيًا بالكثافة وإلغاء الفترات وتحقيق جودة التعليم لأبناء المحافظة خاصة فى القرى الأكثر احتياجًا. 

وأكد أن القيادة السياسية تهتم بإنشاء المدارس الجديدة وتجهيزها، وكذلك الوحدات الصحية بالقرى الأكثر احتياجًا، مع مراعاة الأسلوب الهندسى المميز والشكل الجمالى فى الإنشاء، والتنسيق مع كل الهيئات والجهات المانحة للتوسع فى إنشاء مدارس جديدة والانتهاء من جميع أعمال الصيانة للمدارس خلال الإجازة الصيفية.

وأشار إلى الاستمرار فى استكمال خطة الهيئة وتنفيذ البروتوكولات الموقعة مع وزارتى الصحة والتنمية المحلية بخصوص إنشاء الوحدات الصحية وبعض مشروعات المبادرة الرئاسية «حياة كريمة» بالقرى الأكثر احتياجًا بالمحافظة، موجهًا الشكر لمحافظ أسيوط على دعمه الكامل لتنفيذ المشروعات بالقرى والمراكز ومتابعته المستمرة لمعدلات التنفيذ من خلال جولاته الميدانية لمتابعة سير الأعمال بالمشروعات.

  1. الاخبار
  2. اخبار مصر