«التجارة مع الله».. قصة رجل لم يُرزق بأبناء فتبرع بأرضه وأمواله لأهل بلدته (فيديو)

٣ اسابيع مضت ١٨
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

السبت 25/سبتمبر/2021 - 09:37 م

رئيس قسم المحافظات رئيس قسم المحافظات مع الحاج عبده سالم

«المُتاجر مع الله».. لقب أطلقه أهل البلدة على رجل الخير وكان دافعًا له لاستكمال مسيرته فى مساعدتهم، إنه الحاج عبدالحليم سالم، ابن مركز أشمون بمحافظة المنوفية، والشهير بالحاج عبده سالم.

«الدستور» انتقلت إلى منزل الحاج عبد الحليم، للتعرف من خلال بث مباشر أجرته معه عن قصته ومسيرته في عمل الخير.

الحاج عبده سالم، مزارع قرر التبرع بما يمتلك من أراضي لبناء مستشفى ومعهد ابتدائي أزهرى ومعهد إعدادى وثانوى أزهري ومدرسة ومسجد بجانب مساهمته لأعمال الإنشاءات حتى يتم استكمالها واستفادة أبناء بلدته بها والقرى المجاورة لهم وهو على قيد الحياة، ليقابل الله وهو مطمئن وقرير العين، بحسب وصفه.

لم يرزقه الله تعالى بأولاد هو وزوجته وتعددت الاختيارات أمامه فى مفترق الطرق حتى سلك طريق الخير وقرر أن ينفق مدخراته بجانب ممتلكاته التى بلغت ثلاثة فدادين لخدمة أبناء بلدته من إنشاءات تعليمية وصحية يفتقدونها ويقطعون مسافات طويلة من أجل الوصول إلى المدارس أو الوحدة الصحية بالإضافة إلى إنشاء مسجد قريب منهم.

IMG_٢٠٢١٠٩٢٥_١٤٣٠٤٩قصة رجل لم يُرزق بأبناء فتبرع بأرضه وأمواله لأهل بلدته 

"لم يرزقنى الله بولد فأردت أن يصبح أبناء البلد كلهم أولادى" بتلك الكلمات استهل الحاج عبده سالم حديثه لـ"الدستور"، مؤكدا أن المال موازى لنعمة الولد وهما فى النهاية اختبار من الله تعالى فى كيفية حسن التصرف معهما مما جعلنى أختار حسن التصرف فى المال حتى يصبح شفيعا لى وزوجتى عند الله.

تبرع وعطاء «الحاج عبده» لم يتوقف عند إقراره التنازل عن أرضه فحسب، بل يتواصل بمتابعته لمجريات الإنشاءات ومحاولة توفير أي مبلغ لدعم أعمال الإنشاءات على نفقته بجانب ممن يدعمون معه من أهل الخير.

IMG_٢٠٢١٠٩٢٥_١٤٣٠٢٩قصة رجل لم يُرزق بأبناء فتبرع بأرضه وأمواله لأهل بلدته 

اشتهر اسم الرجل بين موظفى الخدمات الحكومية بمختلف القطاعات لكثرة تردده عليهم حتى عرفوه أنه ليس ساعيًا لأي أمر يخصه، بل كل تردد له على القطاعات الحكومية هدفها استخلاص أوراق تخص فعل الخير وخدمة أبناء بلدته، حتى عرف لديهم بأنه رجل «متاجر مع الله»، مما جعل كل فاعلى الخير يلجأون إليه في حال تعثر أي أوراق لديهم نظرا لثقة الموظفين فيه.

الغريب في تلك الصورة المليئة بالعطاء أن الرجل وزوجته حتى الآن يقيمان في منزل بالطوب اللبن متوسط الحال ولم يلجأ لتطوير منزله أو بناءه على الطراز الحديث، معلقًا على ذلك أنه في مرحلة بناء الآخرة وليس بناء للدنيا في حين أنه وزوجته لديهم الراحة في تلك المعيشة.

received_384233016533778قصة رجل لم يُرزق بأبناء فتبرع بأرضه وأمواله لأهل بلدته 

فى وسط الحديث، استلهم الرجل كلماته قائلاً: «خطواتى نحو عمل الخير كانت تدعمها زوجتى التى لم تبدِ أى اعتراض أو استياء من تبرع بالممتلكات أو الأموال، حتى أنها كانت تبادر مثلما أفعل ووصل بها الأمر إلى التنازل عما تمتلك من مصوغاتها الذهبية للمساهمة معى فى فعل الخير لأبناء البلدة».

received_385222309804283قصة رجل لم يُرزق بأبناء فتبرع بأرضه وأمواله لأهل بلدته 

منزل الحاج عبده سالم تحول فى لحظة إلى مقر لاستقبال فاعلى الخير وأهل البلدة من أجل التشاور وتقديم الرأى فى أى عمل خير، وأصبح البيت مفتوحا طوال اليوم، وفى داخله زوجته التى تجسد دورها فى إكرام كل رجل دخل بيتهم من تقديم الطعام و المشروبات على مدار اليوم، رغم كبر سنها وعدم وجود من يساعدها أو يأخذ بيدها من الصبية.

  1. الاخبار
  2. اخبار مصر