«القابضة للصوامع»: لدينا 350 نقطة تخزينية للقمح

٣ اسابيع مضت ٢٠
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

الإثنين 27/سبتمبر/2021 - 06:21 ص

صوامع ومطاحن صوامع ومطاحن

أكد المهندس محمد علاء أبو الرجال، مستشار رئيس مجلس إدارة الشركة المصرية القابضة للصوامع والتخزين لشؤون المشروعات الاستراتيجية، أنه يوجد في مصر 350 نقطة تخزينية، وقد تصل إلى 400 نقطة منتشرة على الجمهورية ما بين صوامع محدثة و صوامع موانئ و شون و بناكر و هناجر، و جاري العمل على ضمها في منظومة رقمنة تداول الأقماح.

وقال «أبو الرجال»، في تصريحات صحفية، إن المرحلة الأولى تستهدف الصوامع بعدد 22 صومعة متنوعة ما بين الصوامع المحدثة و صوامع الموانئ و مطحن و شونة، وذلك لتجربة منظومة الرقمنة بشكل أولي والتعرف على الأخطاء و التغلب عليها، موضحًا أنه تم بدء المنظومة في صومعة بنها التابعة للشركة القابضة للصوامع والتخزين.

وأضاف «أبو الرجال»، أن المرحلة الثانية تشمل جميع المطاحن التابعة لشركات المطاحن بالشركة القابضة للصناعات الغذائية و مطاحن القطاع الخاص، ثم تبدأ المرحلة الثالثة و هي المخابز كذلك من خلال حوكمة كاملة تشمل منظومة القمح.

وأشار مستشار رئيس مجلس إدارة الشركة المصرية القابضة للصوامع إلى أن صوامع القطاع الخاص لن يتم إشراكها في تلك المنظومة؛ لأنها تعمل في دقيق ٧٢٪ الحر، بينما صوامع الحكومة تعمل في دقيق ٨٢٪ وهو الدقيق المدعم، والذي يستخدم في إنتاج الخبز المدعم.

و أكد أن منظومة الرقمنة لصوامع القمح يتم تأمينها بشكل تكنولوجي حديث ومتطور، وذلك من خلال المخاطر التي تهدد شبكة المعلومات والبيانات الخاصة بالمنظومة .

يشار اي أن وزارة التموين والتجارة الداخلية وقعت عقد مع شركتي «أي بي أم» و «أكمي سايكو» لرقمنة منظومة تداول القمح وضمان حوكمة المخزون الاستراتيجي للدولة .

وذلك من خلال ميكنة 22 صومعة قمح في عدة محافظات باستخدام برمجيات «أي بي أم» للميكنة والمدعومة بتقنيات الذكاء الاصطناعي بنهاية العام الحالي، بهدف تحقيق الحوكمة الشاملة لجميع مراحل الشحن والنقل والتخزين الخاصة بتداول القمح بالصوامع.

ومن خلال هذا التعاون، تم تزويد المنظومة الجديدة بأجهزة استشعار مثبتة بالصوامع تعمل على جمع وحفظ البيانات وإرسالها لحظيًا إلى المنصة الرئيسية بوزارة التموين للحصول على تقديرات فعلية لكميات وجودة القمح بالصوامع.

وستتمكن الشركة المصرية القابضة للصوامع والتخزين من مراقبة ومعرفة المخزون الفعلي في الصوامع، وحفظ جميع البيانات المتعلقة بالشحنات الواردة لتحقيق معايير الجودة، مما يساهم في تقليل الهدر بشكل كبير وتحسين آليات التواصل والتنسيق بين الصوامع وجميع نقاط التخزين الأخرى وكذلك مع المطاحن.

من ناحيته، قال الدكتور علي المصيلحي، وزير التموين والتجارة الداخلية، نحن ملتزمون بتطوير وميكنة كافة الصوامع بجميع محافظات الجمهورية، حيث تتيح لنا الميكنة المراقبة اللحظية لمنظومة تداول القمح من خلال منصة رقمية.

وأضاف «المصيلحي»، أن تلك المنظومة تعمل على توفير الرؤية اللازمة لتأمين سلسلة التوريد ومخزون القمح، وتحقق المنصة الآلية المدعومة بتقنيات «أي بي أم» الكفاءة اللازمة، والمحافظة على المخزون، وعدم تكرار الإجراءات غير الضرورية، ويأتي هذا المشروع في إطار استراتيجية الدولة للتحول الرقمي لرفع مستوى أداء الخدمات في كافة المجالات.

ومن جانبه، أكد اللواء شريف باسيلي، رئيس مجلس إدارة الشركة المصرية القابضة للصوامع والتخزين، أنه بعد تحديث وزيادة عدد الصوامع على مستوى الجمهورية، تم التوجه نحو بناء منظومة إلكترونية لربط الصوامع مع المركز الرئيسي للشركة القابضة للصوامع وميكنة الدورات المستندية المرتبطة بحركة تداول القمح ومراقبتها في عدد 22 صومعة ونقطة تخزينية كمرحلة أولى.

  1. الاخبار
  2. اخبار مصر