مؤسسة «معانا» تنقذ سيدة مسنة طردها أبناءها

٣ اسابيع مضت ٢٩
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

الثلاثاء 28/سبتمبر/2021 - 01:57 ص

المسنة المسنة

أعلنت مؤسسة «معانا» لإنقاذ إنسان، إحدى دور الرعاية التي تشرف عليها وزارة التضامن الاجتماعي، اليوم الإثنين، أن هناك سيدة مسنة وصلت إلى المؤسسة تطلب المساعدة بعد أن تم طردها من قبل أولادها.

وأشارت المؤسسة عبر موقعها الإلكتروني، إلى أنه تم التعامل مع السيدة ووضعها بالدار، موضحة أنه فور وصولها للدار تم عمل فحص شامل لها والتعامل معها من الأخصائيين والفريق الطبي بالمؤسسة.

وقال محمود وحيد، مدير المؤسسة، إن دور الدار بشكل مستمر إيواء كل من هو بلا مأوى، موضحًا أنه وقت الأزمات مثل السيول يتم فتح الدار لإيواء كل من هو بلا مأوى، إلى جانب توفير البطاطين وإغاثة ووجبات.

وأكد مدير مؤسسة «معانا لإنقاذ إنسان»، أن الدار لن تتخلى عن أي شخص بلا مأوى، قائلًا: «الدار أنشئت من أجلهم»، مشيرًا إلى أن دور بلا مأوى وبرنامج أطفال وكبار بلا مأوى تعمل على أن تكون مصر خالية من المشردين، من خلال العمل على تأهيل جميع الأعضاء الموجودين بها، بدنيًا ونفسيًا، ليكونوا أعضاء فاعلين في المجتمع.

وبناء على توجيهات الوزيرة الدكتورة نيفين القباج، وزيرة التضامن، تم دمج الفئتين كبارًا وصغارًا بلا مأوى لتعويض فقدان كل طرف للآخر، حيث تهدف التجربة إلى تواصل الأجيال، وبعد نجاح التجربة في الزقازيق، يتم العمل بها حاليًا فى مؤسسات الجيزة، كما أنه سيتم تعميمها في كل المحافظات خلال الفترة المقبلة؛ لأنها تجربة ناجحة بكل المقاييس.

ويعمل البرنامج في 13 محافظة على مستوى الجمهورية، وهي المحافظات التي بها أعلى نسب أطفال وكبار بلا مأوى، وتصديرًا للظاهرة وهي "القاهرة، الجيزة، بني سويف، المنيا، أسيوط، القليوبية، الشرقية، المنوفية، الغربية، الفيوم، الإسكندرية، والسويس، وبورسعيد"، بتمويل قدره 164 مليون جنيه، ساهم صندوق تحيا مصر بمبلغ 114 مليون جنيه، وساهمت وزارة التضامن الاجتماعي بمبلغ 50 مليون جنيه من صندوق دعم الجمعيات والمؤسسات الأهلية.

  1. الاخبار
  2. اخبار مصر