الاتحاد الأوروبى يُخصص 36.4 مليون يورو لمواجهة كورونا فى مولدوفا

٣ اسابيع مضت ١٤
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

الثلاثاء 28/سبتمبر/2021 - 05:16 م

الاتحاد الأوروبي الاتحاد الأوروبي

وافق الاتحاد الأوروبي، اليوم الثلاثاء، على منحة قدرها 36.4 مليون يورو لجمهورية مولدوفا لمكافحة فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" ودعم إصلاح جهاز الشرطة. 

وأكد مفوض شئون الجوار والتوسع بالاتحاد الأوروبي أوليفر فارهيلي، عبر بيان صحفي نشرته المفوضية قبل قليل على موقعها الرسمي، صرف الأموال بالفعل يوم أمس خلال زيارة رئيسة وزراء مولدوفا ناتاليا جافريليتا ووزير الخارجية والتكامل الأوروبي نيكو بوبيسكو إلى بروكسل.

وقال: إن الاتحاد الأوروبي قدم هذا الدعم بعد أن استوفت جمهورية مولدوفا شروط الصرف، لا سيما إحرازها التقدم المنشود في أولويات الإصلاح الرئيسية في قطاع إنفاذ القانون وفي مكافحة فيروس كورونا، مؤكدا التزام الاتحاد الأوروبي بدوره بدعم الإصلاحات في مولدوفا، على النحو المعلن في خطة الانتعاش الاقتصادي لها، والمنشورة في 2 يونيو الماضي، مضيفا: "نتوقع أن تُساعد هذه الأموال جمهورية مولدوفا على تعزيز مرونة قطاعها الصحي ودعم عملية التعافي الاقتصادي وإصلاح قطاع إنفاذ القانون".

وأشار البيان إلى أن مدفوعات اليوم تتكون، كجزء من حزمة الانتعاش الاقتصادي للاتحاد الأوروبي التي تصل إلى 600 مليون يورو على مدى السنوات الثلاث المقبلة لتعزيز الاستثمارات في مولدوفا ودعم التعافي من أزمة كوفيد-19 في البلاد، من تدابير مخصصة لدعم إصلاح الشرطة عبر تخصيص 21.4 مليون يورو، ودعم الشركات الصغيرة والمتوسطة للانتقال الرقمي من خلال برنامج مخصص لذلك. 

كما تم وضع تدابير إضافية مثل إعانات البطالة والإعفاء الضريبي وتمديد فترة برنامج استرداد ضريبة القيمة المضافة للمنتجين الزراعيين، من بين أمور أخرى.

جدير بالذكر: أن الولايات المتحدة تتصدر دول العالم من حيث عدد الإصابات، تليها الهند ثم البرازيل وفرنسا وروسيا وتركيا والمملكة المتحدة وإيطاليا وإسبانيا وألمانيا والأرجنتين وكولومبيا وبولندا وإيران والمكسيك.

كما تتصدر الولايات المتحدة أيضًا دول العالم من حيث أعداد الوفيات، تليها البرازيل والمكسيك والهند والمملكة المتحدة وإيطاليا وروسيا وفرنسا وألمانيا.

وتتضمن الأعراض الشائعة للمرض الحمى والسعال وضيق النفس، أما الآلام العضلية وألم الحلق فليست أعراضًا شائعة. 

وتتراوح المدة الزمنية الفاصلة بين التعرض للفيروس وبداية الأعراض من يومين إلى 14 يومًا، بمعدل وسطي هو خمسة أيام.

وقالت منظمة الصحة العالمية: إن اللقاحات توفر أملًا جديدًا، ويجب استخدامها كأداة وقاية رئيسية من قبل البلدان والأفراد، ويتم الآن تقديم لقاحات كوفيد- 19 في جميع بلدان إقليم شرق المتوسط البالغ عددها 22 بلدًا، لكن التحديات قائمة في البلدان التي تواجه حالات طوارئ، بما في ذلك سوريا واليمن.

وحذرت الصحة العالمية من أن زيادة حالات الإصابة بفيروس كورونا في العديد من دول الشرق الأوسط قد تكون لها عواقب وخيمة، إذ يفاقمها انتشار سلالة دلتا من الفيروس وقلة توافر اللقاحات المضادة له.

يشار إلى أن فيروس كورونا المستجد أو "كوفيد- 19" ظهر في أواخر ديسمبر 2019 في مدينة "ووهان" الصينية في سوق لبيع الحيوانات البرية، ثم انتشر بسرعة مع حركة انتقال كثيفة للمواطنين.

  1. الاخبار
  2. اخبار عربية ودوليه