مجلس الأمن يطالب الحوثيين بالسماح للخبراء بالوصول إلى سفينة “صافر” بدون قيد أو شرط

٣ اشهر مضت ١٢٤
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

اليمن الجمهوري

دعا مجلس الأمن الدولي أطراف النزاع في اليمن إلى القبول بمقترحات المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن بشأن وقف إطلاق النار، وكذا ضرورة التنفيذ العاجل لاتفاق الرياض الموقع بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي.

وأعرب المجلس في بيان صدر الليلة الماضية، بموافقة جميع أعضاءه البالغ عددهم 15 دولة، عن قلقه العميق إزاء بطء وتيرة المفاوضات في اليمن، مجددا دعم أعضاءه لجهود المبعوث الاممي مارتن غريفيث، للوصول إلى اتفاق بشأن وقف إطلاق النار، والتدابير الاقتصادية والإنسانية، واستئناف عملية سياسية شاملة، وفق المرجعيات الثلاث.

كما أعرب المجلس عن “انزعاجه الشديد من تزايد خطر انفجار سفينة صافر النفطية، مما قد يتسبب بكارثة بيئية واقتصادية كبيرة على اليمن وجيرانه”، مشددا في بيانه “على ضرورة أن يسمح الحوثيون بوصول خبراء الأمم المتحدة إلى الناقلة لتقييمها دون قيد أو شرط”.

وعبّر أعضاء المجلس عن قلقهم من التأثير المدمر لوباء COVID-19 المنتشر في جميع أنحاء اليمن، وحذروا من نقص مزدوج، في تمويل الاستيراد والمساعدات الإنسانية، مطالبين بتوفير أموال إضافية من الجهات المانحة لإنقاذ الأرواح المهددة بالموت في اليمن، داعيا أطراف النزاع إلى اتخاذ جميع الخطوات الممكنة لمنع انتشار الفيروس بين السكان الأكثر عرضة للإصابة، والتصدي للوباء بشفافية وتمكين الفرق الطبية من العمل بمهنية، خاصة في شمال اليمن.

وطالب مجلس الأمن بالكف الفوري عن عرقلة المساعدات الإنسانية، وتيسير الوصول الأمن للعاملين في المجال الإنساني، وضمان تدفق الإمدادات الإنسانية والطبية، داعياً جميع الأطراف إلى احترام التزاماتها بموجب القانون الإنساني الدولي ، ولا سيما التزاماتها فيما يتعلق بحماية المدنيين والأعيان المدنية ، وحماية العاملين في المجال الإنساني والصحي.

وشدد المجلس أطراف النزاع على ضرورة “المشاركة البناءة مع المبعوث الخاص للأمين العام مارتن غريفيث لتنفيذ الترتيبات المتفق عليها بشكل متبادل لضمان التدفق المنتظم للوقود إلى ميناء الحديدة وضمان استخدام الإيرادات المرتبطة به لدفع رواتب موظفي الخدمة المدنية”، مؤكدا التزامه القوي بوحدة اليمن وسيادته واستقلاله وسلامة أراضيه.

  1. الاخبار
  2. اخبار اليمن