اليمن تعلن «مديرية العبدية» بمأرب «منطقة منكوبة»

٤ ايام مضت ١٠
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

الخميس 14/أكتوبر/2021 - 04:53 م

المبعوث الخاص للأمين المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن هانس غرون

أعلنت اليمن، اليوم، مديرية العبدية محافظة مأرب، منطقة منكوبة بفعل الحصار الذي تفرضه عليها جماعة الحوثي منذ 21 سبتمبر الماضي وقيام الحوثي بمنع دخول الغذاء والدواء والمياه وغيرها من الاحتياجات الأساسية للمواطنين، إلى جانب القصف المتواصل على المدنيين والقرى السكنية في المديرية بالصواريخ والأسلحة الثقيلة والمتوسطة.

الحصار يهدد حياة 37 ألف نسمة

وقال مكتب الصحة بمحافظة مأرب في بيان إن مديرية العبدية تعيش مأساة إنسانية جراء الحصار المطبق الذي يهدد حياة 37 ألف نسمة أغلبهم من الأطفال والنساء وكبار السن، وقصف المستشفى الوحيد فيها، وأنه لا يمكن التنبؤ بحجم المعاناة الإنسانية التي قد تحدث في ظل استمرار القصف للقرى والمساكن من قبل مليشيا الحوثي.

ودان البيان قصف مليشيا الحوثي الإرهابية للمستشفى الوحيد بالمديرية، ومركز غذاء الأطفال في المستشفى أثناء تلقي عدد من الأطفال والجرحى المدنيين للعلاج جراء إصاباتهم الناجمة عن استهداف منازلهم صباح أمس الأربعاء.

وأوضح البيان أن القصف تسبب بأضرار كبيرة في المستشفى، وأجبر إدارة الصحة بالمديرية على إخلائه من المرضى والجرحى، بينهم جرحى مليشيات الحوثي الذين ألقي القبض عليهم من قبل قوات الحكومة الشرعية.

وأشار إلى أن قصف مستشفى العبدية يأتي ضمن عملية ممنهجة تتبعها ميليشيات الحوثي لاستهداف المنشآت الصحية، والتي أدت حتى الان إلى تدمير 17 منشأة طبية ومرفقا صحيا بالمحافظة، وقتل 7 أطباء وصحيين وإصابة 7 آخرين من الكوادر الصحية منذ بدء حربها على المحافظة في ٢٠١٥م.

الصليب الأحمر الدولي

ودعا مكتب الصحة بمأرب الصليب الأحمر الدولي إلى الاستجابة الطارئة للوضع الإنساني الخطير في العبدية وسرعة تقديم الخدمات الطبية العاجلة.. مطالبا الجهات الدولية بالضغط على مليشيا الحوثي وتنفيذ الاجراءات التي نص عليها القانون الدولي الانساني لفتح ممرات انسانية آمنة لإنقاذ المتضررين وحماية السكان والأعيان المدنية، وتقديم الغذاء والدواء للنساء والأطفال وإخلاء الجرحى والمرضى، وإيقاف جرائم الحرب التي ترتكب في المديرية.

المبعوث الأممي لليمن هانس غروندبرغ  

وعلى سياق متصل، قال المبعوث الأممي لليمن هانس غروندبرغ، إن "التصعيد العسكري لمليشيات الحوثي في محافظة مأرب يجب أن يتوقف"، مشددا على أن "كافة أبناء الشعب اليمني متفقون على ضرورة إنهاء الحرب". 

وكشف غروندبرغ على تحركاته السياسية، وأوضح أنه أجرى "مشاورات في اليمن ومع الأطراف الإقليمية والدولية الفاعلة لبحث سبل إنهاء الأزمة".

وشدد المبعوث الأممي لليمن على أن "البنية التحتية المدنية تضررت وعملية الإصلاح ستستغرق عقودًا وإنهاء الحرب خطوة أولى لعملية تعاف طويلة"، وأوضح أن "هناك فجوة في الثقة بين الأطراف المتحاربة في اليمن".

الحل الدائم للأزمة اليمنية

ولفت غروندبرغ إلى أن "الحل الدائم للأزمة اليمنية لن يتحقق إلا من خلال تسوية سياسية شاملة"، وقال "إن مهمة التوصل لتسوية سياسية للأزمة في اليمن شاقة وستستغرق وقتًا".

 وشدد على أنه "لا ينبغي استخدام التدابير والمساعدات الإنسانية كورقة ضغط سياسية في اليمن"، وطالب بـ"فتح مطار صنعاء للمساهمة في تحسين أوضاع المدنيين"، مؤكدا في الوقت نفسه مواصلة "التشاور مع الأطراف اليمنية للتوصل لحل سياسي شامل للأزمة".

  1. الاخبار
  2. اخبار عربية ودوليه